سلطة شبوة الإخوانية تواصل جرائم القتل والاختطافات والجبايات - تقرير

الخميس 27 مايو 2021 - الساعة 09:59 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

تواصل سلطات الإخوان في شبوة ارتكاب جرائمها بحق أبناء المحافظة مع تخليها التام عن مسئوليتها في معالجة تدهور الخدمات بالمحافظة.

 

وأفادت مصادر محلية بالمحافظة بسقوط قتلى وجرحى في المواجهات المسلحة بين قوات الأمن الخاصة الخاضعة لسيطرة الاخوان، وقبائل لقموش بمديرية حبان.

 

وذكرت مصادر محلية، بأن قوات الأمن الخاصة فرضت حصاراً على قرى "الخبر" على الخط الذي يربط شبوة بمحافظة أبين، واستحدثت نقاطاً وخنادق لمنع تحركات المواطنين من وإلى المنطقة.

 

وقوبلت تلك التحركات بمقاومة شديدة للأهالي، وتبادل الطرفان إطلاق النار بمختلف الأسلحة (الخفيفة والمتوسطة)، ما أسفر عن مقتل المواطن "محمد محسن صالح حيدرة"، إضافة إلى جرح العشرات.

 

وتشهد مديرية حبان تحشيداً عسكرياً لقوات الأمن مع استمرار هذه القوات بالقصف العشوائي باتجاه منازل المواطنين في "خبر لقموش" ، وقالت مصادر محلية ان مليشيات الاخوان عززت من تواجدها بالمنطقة عبر حفر خنادق ومتارس.

 

وقالت المصادر بان المليشيات الإخوانية استدعت "شيولات" ومعدات ثقيلة لحفر الخنادق وبناء المتارس على الطريق العام ، وسط مساعٍ إخوانية لفرض تطويق شامل على قبائل لقموش، لكسر أي محاولات تهدد التواجد الإخواني على الأرض ، وبحسب المصادر فان جماعة الاخوان تهدف الى جعل المنطقة كخط دفاعي وتعزيز للمليشيات في شقرة بابين.

 

وفي سياق أخر أفادت مصادر محلية باختطاف عبدالسلام محمد حبتور رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية الروضة ، من قبل قوات الجماعة

 

وذكرت المصادر بان عناصر من القوات الخاصة التابعة لمليشيا الاخوان اوقفت بن حبتور في احد النقاط التابعة لها ونقلته الى مكان مجهول.

 

وضمن جرائم سلطات الإخوان بشبوة ، شكى سائقو شاحنات النقل الثقيل من قيامها برفع إتاوات عبور القواطر داخل النطاق الجغرافي بالمحافظة إلى 100 ألف ريال.

 

مشيرين الى ان سلطات الإخوان فرضت جبايات إتاوات تتراوح بين 30 ألف إلى 50 ألف ريال على عربات النقل الأصغر، في مسعى لتعميق الأزمة الإنسانية، وخلق واقع معيشي صعب.

 

هذا الاتاوات والجبايات التي تفرضها سلطات الاخوان في شبوة يأتي مع فشلها الذريع في تحسين الخدمات في مديريات المحافظة.

 

وبحسب سكان محليين فقد تفاقمت أزمة طفح الصرف الصحي في مدينة عتق عاصمة المحافظة بشكل كبير خلال الأيام الماضية وسط تجاهل من قبل السلطات.

 

كما تصاعدت شكاوى السائقين في مدينة عتق من تدهور حالة الطرق الرئيسية ، مشيرين إلى انهيار حالة الطرق ما بعد كهرباء عتق إلى نقطة شارع درهم، مؤكدين أنهم يتحملون تكاليف باهظة نتيجة الحاجة إلى قطع غيار للسيارات.

 

واتهموا السلطة الإخوانية في شبوة بالترويج لتنمية وهمية، في حين تعجز عن تعبيد الطرق في المدخل الغربي للمديرية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس