الشرعية تحمل المليشيات الانقلابية مسؤولية التصعيد في الجبهات وازدياد أعدد النازحين

السبت 29 مايو 2021 - الساعة 05:09 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

حملت الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، اليوم السبت، ميليشيا الحوثي الانقلابية والمدعومة من إيران مسؤولية ما يجري من تصعيد في الجبهات بمحالظة مأرب.

 

وحمل وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك مليشيات الحوثي مسؤولية الهجوم على محافظة مأرب ومخيمات النازحين.

 

وطالب بن مبارك من المجتمع الدولي الضغط على الحوثيين من أجل وقف عدوانهم على محافظة مأرب ومخيمات النازحين الذين تزايدت أعدادهم مؤخراً، وغدا أكثر من 52% منهم بحاجة إلى دعم غذائي.

 

وكشف بن مبارك عن تفاصيل "الصفقة العادلة" التي تحدث عنها المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ بشأن اليمن، والتي تشمل 4 بنود اشتقت من الإعلان المشترك الذي طرحته الأمم المتحدة في أبريل من العام الماضي، تتضمن وقفاً شاملاً لإطلاق النار، وفتح مطار صنعاء، وفتح ميناء الحديدة وفقا لاتفاق ستوكهولم، وكذلك العودة للمشاورات السياسية.

 

وأكد في تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية أن الحكومة اليمنية وافقت عليها كحزمة واحدة ومتكاملة غير قابلة للتجزئة، مشيراً إلى أن الاتفاق الجديد قد ناقش الأساسيات مشددا على أن وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب أهم خطوة والتي سيترتب عليها معالجة جميع القضايا الإنسانية الأخرى.

 

وشدد بن مبارك على أن وقف إطلاق النار هو الخطوة الإنسانية الأولى، لافتاً إلى أن الميليشيا هي من كانت وراء إحباط أي مبادرات في الماضي، واوضح أن هذه العناصر الأربعة من المبادرة تعد حزمة واحدة وغير قابلة للتجزئة.

 

 وكانت أعلنت الأمم المتحدة أن هناك مخاوف من ارتفاع أعداد النازحين وازدياد الوضع المعيشي سوءاً في مأرب.

 

وأضافت أن أكثر من 52% من المهاجرين في مأرب بحاجة إلى دعم غذائي ، وبين نهاية أبريل وأوائل مايو الجاري، دعمت المنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الأوروبي أكثر ألفي نازح بالحقائب الغذائية في مأرب.

 

يأتي هذا فيما تتواصل الجهود الدولية من أجل السعي إلى وقف لإطلاق النار في البلاد، وسط تعنت حوثي، واستمرار هجوم الميليشيات على المحافظة التي تضم آلاف النازحين.

 

من جانبهة أكدت الخارجية الأميركية، في بيان، يوم أمس الجمعة، أن الرئيس جو بايدن والكونغرس متفقان على الحاجة إلى حل الصراع اليمني.

 

جاء ذلك، بالتزامن مع استمرار المساعي الأممية والدولية من أجل الحث على وقف إطلاق النار في اليمن.

 

وأعلنت البعثة الأممية أن المبعوث مارتن غريفيث ناقش خطة وقف إطلاق النار على مستوى البلاد، وإلزام كافة الأطراف بإعادة إطلاق عملية سياسية لإنهاء الصراع


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس