الانقلاب الحوثي أودى بـ1500 معلم ودمّر 2500 مرفق تعليمي

الاثنين 31 مايو 2021 - الساعة 10:20 مساءً
المصدر : الرصيف برس - الشرق الأوسط


 

 

 

 

كشفت مصادر تربوية وأخرى محلية بصنعاء عن تصاعد غير مسبوق في حدة الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات الحوثية بحق قطاع التعليم ومنتسبيه في العاصمة وعموم مناطق سيطرتها، في حين أفصح تقرير محلي حديث عن أن الجماعة دمرت 2500 مرفق تعليمي، ما تسبب بحرمان أزيد من مليوني طفل من حق الحصول على التعليم.

 

وتحدثت المصادر التي استندت إلى تقارير محلية عن تعرض الآلاف من المعلمين والعاملين التربويين بمناطق خاضعة تحت قبضة الجماعة لجرائم القتل والخطف والتعذيب حتى الموت، والإخفاء القسري والتشريد من قبل المسلحين الحوثيين.

 

المصادر ذاتها أفادت بوجود 3 ملايين طالب وطالبة بمدن تحت بسطة الانقلابيين لا يزالون حتى اللحظة معرضين للمخاطر والكوارث الآنية والمستقبلية، نتيجة ما قالت إنه «استمرار للاستهداف الحوثي المتكرر والمنظم بحق العملية التعليمية ومواصلة غرس المفاهيم والأفكار الحوثية الطائفية في عقول طلبة المدارس».

 

وفي هذا السياق تحدثت نقابة المعلمين اليمنيين عن رصدها وتوثيقها منذ انقلاب الميليشيات في عام 2014، وحتى العام الجاري 2021 لسلسلة من الانتهاكات الحوثية بحق المعلمين والعملية التعليمية برمتها.

 

وذكر تقرير النقابة أن نحو 1579 معلماً وإدارياً بقطاع التعليم تعرضوا للقتل طيلة 6 أعوام ماضية على أيدي الحوثيين، بينهم 81 مدير مدرسة، و1497 معلماً وعاملاً تربوياً، ولفتت إلى تعرض 2642 معلماً لإصابات مختلفة برصاص الميليشيات، ونتج عن بعضها إعاقات مستديمة.

 

وتطرق التقرير إلى إصدار الجماعة خلال تلك الفترة لقرارات إعدام بحق 10 معلمين، بينهم سعد النزيلي نقيب المعلمين، وخالد النهاري مدير إحدى المدارس بصنعاء، إلى جانب 8 طلبة آخرين، وذلك عقب اختطافهم والزج بهم في معتقلاتها.

 

كما وثق التقرير ارتكاب الانقلابيين لنحو 621 حالة اختطاف وإخفاء قسري بحق المعلمين، إذ احتلت محافظة الحديدة المرتبة الأولى من حيث عدد المعلمين المختطفين من قبل الميليشيات.

 

وذكر أن قرابة 14 معلماً فارقوا الحياة نتيجة جرائم التعذيب في أقبية السجون الحوثية. وأشار إلى تسبب الجماعة خلال تلك الفترة بتهجير نحو 20 ألف معلم بعد تعرضهم للتهديدات والملاحقات من قبل مسلحيها، ما جعلهم يضطرون لترك أعمالهم ومنازلهم وأقاربهم، والنزوح إلى محافظات أخرى لضمان أمن سلامتهم وأسرهم.

 

وطبقاً للتقرير، تسببت الجماعة بقطع رواتب 60 في المائة من إجمالي العاملين في القطاع التربوي والبالغ عددهم أكثر من 290 ألف موظف وموظفة.

 

ورصدت النقابة في تقريرها ما يزيد على 5476 فعالية أقامتها الجماعة الحوثية للتعبئة العسكرية والطائفية بمدارس العاصمة صنعاء خلال فترة 47 يوماً ماضياً فقط.

 

وقالت إن الميليشيات استهدفت من خلالها أكثر من نصف مليون طالب وطالبة مقيدين في 310 مدارس، بغية غسل أدمغتهم ولإنتاج جيل مشبع بالأفكار الطائفية وبثقافة القتل والعنف والكراهية.

 

وعلى ذات الصعيد، واستمراراً للاستهداف والتدمير الحوثي المتكرر لقطاع التعليم والعاملين فيه، كشف المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين، يحيى اليناعي، عن استمرار وجود فريق خاص من الخبراء الإيرانيين في العاصمة المختطفة صنعاء، قال إن مهمتهم تقتصر على الإشراف على تغيير ما تبقى من المناهج الدراسية بمختلف المراحل التعليمية.

 

وتحدث اليناعي، عبر تغريدات له على منصات التواصل، عن إجراء الجماعة بالتعاون مع خبراء إيرانيين لأكثر من 187 تعديلاً إضافياً على مناهج العام الدراسي الحالي بعد أن كانت قد أجرت 234 تعديلاً في الأعوام الماضية على مناهج المرحلتين الأساسية والثانوية بمناطق سيطرتها.

 

ومن بين التغييرات التي أحدثتها الجماعة، طبقاً للمسؤول النقابي، ضم سيرة وصورة القيادي الحوثي صالح الصماد، الذي قتل في غارة للتحالف في 2018، كرمز وطني في كتاب التربية الوطنية للصف السادس الابتدائي.

 

وأشار إلى أن حروب الإمامة وغيرها أدرجت ضمن كتاب التربية الوطنية، للصف الخامس الأساسي باعتبارها «ثورات يمنية خالدة تستحق الاحتفاء» وفق المزاعم الحوثية.

 

وعلى صلة بنفس الموضوع، أفادت منظمة «إنقاذ الطفولة» بأن نحو 5 هجمات حوثية على مدارس عدة في محافظة تعز في شهر مارس (آذار) الماضي، حرمت أكثر من 30 ألفاً و600 طفل من حق الحصول على التعليم، الأمر الذي أدى أيضاً إلى تفاقم أزمة التعليم في البلاد، وفقاً للبيانات التي حللتها المنظمة.

 

وقالت إن مثل هذه الهجمات ستؤدي إلى انتكاسة تعليم الأطفال في اليمن لسنوات، أو حتى بقية حياتهم.

 

وأضافت المنظمة في تحديثها الأخير، أن هجمات الحوثي على المدارس هذا العام، تعد أكثر من ضعف عدد الهجمات على المرافق التعليمية التي تم الإبلاغ عنها في الربع الأخير من عام 2020.

 

ووفقاً لبيانات المنظمة، فقد أدى تصعيد الانقلابيين للعنف بمناطق يمنية مختلفة، بينها محافظة تعز إلى مقتل وجرح 50 طفلاً معظمهم من طلبة المدارس خلال الربع الأول من العام الجاري في تلك المحافظة وحدها.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس