بغياب قائدي محور تعز محكمة التربة الابتدائية .. تواصل محاكمة أفراد وضباط محور تعز العسكري المتهمين بقتل اثنين من حراسة محافظ تعز

الثلاثاء 01 يونيو 2021 - الساعة 05:59 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

عقدت محكمة التربة الأبتدائية اليوم الثلاثاء الموافق 1 يونيو جلستها العلنية (18) في القضية الجنائية رقم  43 لعام  2019 جرائم جسيمة لعددهم 11  جنديا متهما يتبعون محور تعز العسكري بواقعة القتل العمد منهم اربعة ضباط في قضية اغتيال حراسة محافظ محافظة تعز نبيل شمسان المجني عليهما الشهيد اسامة عبدالحكيم الأشعري وأشرف عبدالجبار الذبحاني .

 

الجلسة التي ترأسها القاضي نشوان المجاهد وأمين السر نجيب الحكيمي وبحضور عضو النيابة نبيل طه مقبل المقطري بحضور محامي أولياء الدم عبدالحكيم طربوش الشرجبي وعن المتهمين حضر محامي محور تعز العسكري  محمد امين الكوشاب .

 

ومنع وكيل الضحايا محمد عبدالحكيم شمسان حضور الجلسة واقتياد من غرفة العناية المركزة بمستشفى خليفة العام بالتربة الى سجن أمن المديرية.

 

وحضر الى قاعة المحكمة بعض المتهمين المحتجزين في سجن الشبكة على ذمة القضية ولم يحضر بقية ، كما تغيب عن الحضور الضباط احمد الغزالي وجبران الغزالي ، وقائدي المحور الحالي خالد فاضل والسابق سمير الحاج وأركان حرب اللواء الرابع مشاة جبلي ناجي الشطاف ومعاذ هزبر وعمر احمد سعيد قائد الكتيبة الثانية باللواء 145 عن الحضور الى المحكمة والتي تتهمهم النيابة العامة بالتخطيط في واقعة القتل وكذا تهريب المتهمين من سجن الشبكة في التربة والتي فشلت في وقت سابق . 

 

 وفي الجلسة 18 طلب رئيس المحكمة اولياء الدم ومحاميهم تقديم المستندات والمكالمات الصوتية وقصاصات الفيديو أثناء وقوع الجريمة وسط مدينة التربة وما يمكن اضافاته عن واقعة الجريمة ومنحهم اسبوعين لتقديم بقية الادلة والوثائق في الجلسة القادمة وذلك لإغلاق ملف الادعاء والبدء في سماع الردود والدفوع من محامي المتهمين .

 

مصادر حقوقية أكدت ان المحاكمة جرت تحت تشديد امني وتواجد أطقم عسكري أمام بوابة المحكمة كما منع المواطنين والاعلاميين والناشطين من حضور الجلسة العلنية اضافة الى تفتيش غير مسبوق لذوي القضايا الأخرى المنظورة أمام القضاء.

 

وبالت المصادر أن النيابة اعادت ثلاثة جوالات لاصحابها لعدم وجود صور ومكالمات صوتية وتحفظت على سبعة جولات أخرى فيها وجدت ادلة صور ومكالمات وفيديوهات أثناء ارتكاب الجريمة.

 

أولياء الدم الضحايا اسنكروا احتجاز وكيلهم محمد عبدالحكيم شمسان وسجنه في إدارة أمن المديرية وعدم تمكينه من حضور الجلسة لتقديم ملف القضية ورقيا وقصاصات الفيديوهات والتسجيلات الصوتية التي تثبت تورط المحور وجنوده في الجريمة مما تعبروه انه احد اساليب الضغط عليهم ومحاولة حرف مسار القضية عن مسارها الطبيعي.

 

واضاف مصادر مقربة من أولياء الدم بان قرارات المحكمة السابقة لم يتم تنفذها من قبل نيابة الاستئناف بتعز والشرطة العسكرية والتي قضت باحضار قيادت محور تعز العسكري الحالية والسابقة للمثول امام القضاء ورفعت الجلسة الى يوم الثلاثاء الموافق 2021/6/15 م. 

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس