قاضي في صنعاء ينسف مزاعم إعلام الحوثي ضد المختطفة انتصار الحمادي

الاربعاء 02 يونيو 2021 - الساعة 09:35 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

شن القاضي عبدالوهاب قطران هجوماً عنيفاً ضد احدى القنوات التابعة لجماعة الحوثي على خلفية بثها تقرير مسيئ للمختطفة من قبل مليشيات الجماعة انتصار الحمادي.

 

وأشار قطران في منشور له على "الفيس بوك" الى ما بثته قناة "الهوية" التابعة للقيادي الحوثي محمد العماد زعمت فيه انفرادها بكشف حقائق عن قضية انتصار الحمادي.

 

موضحاً بان القضية حالياً خرجت من إطار الجهات الأمنية في صنعاء وباتت لدى النيابة العامة، وأن نيابة غرب الأمانة قررت منع النشر حول قضية انتصار الحمادي، وهو ما التزم به محامي انتصار الأستاذ خالد الكمال.

 

لافتاً الى أن قناة الهوية خالفت قرار النيابة العامة واستخفت به ورمته عرض الحائط، ونصبت نفسها محققا وقاضيا لإدانة انتصار، وارتكبت عدة جرائم متعلقة بسرية التحقيقات وعدم جواز النشر بما يمس سمعة وكرامة المواطنين واتهامهم بجرائم ماسة بالشرف والأمانة، قبل صدور أحكام قضائية باتة بإدانتهم.

 

وسخر قطران من لجوء القناة الى اجراء مقابلات مع ضباط أمنيين ومخبرين ومن اسمتهم عقال حارات وجيران شقة رؤف الدبعي بشملان ، في محاولة منها لربط قضية انتصار بالدعارة والمخدرات.

 

مؤكداً بأن قضية انتصار الحمادي منفصلة تماما عن قضية رؤف الدبعي التي أوضح بأنها قيد التحقيق بالنيابة الجزائية المتخصصة، لافتاً الى أنه لم يثبت بمحضر الضبط انه كان بحوزتها حشيش ولا أي مادة مخدرة، ضبطت معها حقيبتها وبداخلها مكياج وتلفونها فقط، وكان التفتيش والقبض وما لحقه من إجراءات باطلة لأنها بدون إذن النيابة العامة والقضاء.

 

واعتبر قطران بانه كان من الأحرى بالقناة أن تذهب للنيابة العامة وتجري لقاءات مع قضاة التحقيق وتبدأ بالنيابة الجزائية المتخصصة، وتسألها لماذا رفضت قبول ملف قضية انتصار واحالتها لنيابة غرب الأمانة؟، ثم تذهب نيابة غرب الأمانة وتلتقي بقضاة التحقيق، وعلى رأسهم القاضي رياض الارياني، الذي قرر الإفراج عن انتصار الحمادي، ثم القاضي عادل الضاعني واخيرا القاضي ياسر الزنداني.

 

مضيفاً في خطابه للقناة : ثم تذهب للسجن المركزي وتجري لقاء مع انتصار الحمادي، لوكان لديها ذرة مهنية.. بدلا من الانحطاط والفبركة المكشوفة والتلفيق ورمي التهم على عواهنها.

 

واختتم قطران منشوره بالقول بأن القناة " أكدت من حيث لا تدري على براءة انتصار من كل ما روجوا له من مخدرات وحشيش ودعارة، واتضحت الفبركة والكذب والتلفيق لكل من ألقى السمع وهو بصير".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس