الجامعة العربية في ذكرى «النكسة» تدعو لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي

السبت 05 يونيو 2021 - الساعة 09:27 مساءً
المصدر : الرصيف برس - الشرق الأوسط


 

 

 

 

 

أكدت جامعة الدول العربية استمرار التزام الأمّة دولاً وشعوباً بقضيتها المركزية، القضية الفلسطينية، ودعمها لنضال الشعب الفلسطيني العادل لتحقيق الحرية والاستقلال وبناء دولته المُستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو (حزيران) عام 1967، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

 

ودعت الجامعة الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين، إلى أن تتخذ هذه الخطوة، بما يُعزز أُفُق تحقيق السلام، وفق رؤية حل الدولتين، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي المتواصل منذ 54 عاماً.

 

وقالت الأمانة العامة للجامعة، في بيان صادر عن قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، اليوم (السبت)، بمناسبة الذكرى 54 للنكسة، إن الذكرى تأتي هذا العام ومدينة القدس تتعرّض على مرأى ومسمع من العالم لتنفيذ مخططات ومشاريع التطهير العرقي والتهجير القسري للعائلات المقدسية في حيي الشيخ جرّاح وبطن الهوى في بلدة سلوان لإحلال المستوطنين محلها.

 

وأضاف البيان: «كما تأتي الذكرى عقب حرب تدميرية شنّها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة المُحاصر لما يزيد على 14 عاماً، أدّت لارتقاء أكثر من 255 شهيداً غالبيتهم من النساء والأطفال واستهداف الأبراج السكنية وتدميرها بالكامل بما يُمثّل جريمة حرب، وفقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني».

 

وأكدت الجامعة أنه «رغم مرور أكثر من 50 عاماً على النكسة، لم تتغير حقيقة أن هذه الأراضي الفلسطينية والعربية التي استولت عليها إسرائيل منذ العام 1967 هي مُحتلة، وفقاً للقانون الدولي والقرارات الدولية ذات الصلة، وفي مُقدمتها قرارا مجلس الأمن 242 و338، وقرار 2334»، مشددة على أن «الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني لا تسقط بالتقادم».

 

وطالبت الجامعة مجلس الأمن الدولي بتحمّل مسؤولياته وإنفاذ قراراته والقيام بواجباته في حفظ الأمن والسلم الدوليين، وإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال والانسحاب الكامل من جميع الأراضي الفلسطينية والعربية المُحتلة منذ الخامس من يونيو 1967، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

 

ودعت المُجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل للانصياع للإرادة الدولية، والعمل على حماية حل الدولتين باعتباره السبيل لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة عبر تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة ومُبادرة السلام العربية.

 

* الصورة لفلسطيني يصلي في المسجد الأقصى فيما ينتشر حوله جنود إسرائيليون "رويترز"


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس