الانتقالي : لن يطول صبرنا على ما تمارسه قوى الإرهاب بحق أبناء محافظة أبين

الاحد 06 يونيو 2021 - الساعة 08:42 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

أكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي بأن المجلس الانتقالي لن يسكت عن ما تمارسه قوى الإرهاب بحق أبناء محافظة أبين، وأن صبر قيادة المجلس لن يطول.

 

جاء ذلك خلال لقاءه اليوم، في مقر المجلس بالعاصمة عدن، بقيادات ووجهاء وأعيان محافظة أبين بحضور عضو هيئة رئاسة المجلس العميد علي الشيبة، وقائد القوات الخاصة ( عدن - أبين - لحج - الضالع) اللواء فضل باعش، ورئيس القيادة المحلية لانتقالي أبين محمد احمدة حيدره الشقي.

 

وفي اللقاء أكد الزبيدي أن محافظة أبين تُمثل أهمية استراتيجية في خارطة الجنوب، منوهًا إلى أن أبين لها خصوصيتها وثقلها السياسي، ودورها النضالي، والتاريخي كونها تمثل بوابة النصر.

 

واضاف أن: "أبناء أبين يجسدون معاني الوفاء، وروح التضحية من أجل وطنهم وسيادته، ويرفضون الأعمال الدخيلة على محافظتهم، والممولة من جهات خارجية للنيل من تاريخهم النضالي، ووطنهم".

 

 مشيرًا إلى أن من جاء من خارج محافظة أبين الأجدر به الذهاب للدفاع عن أرضهم التي تنتهكها ميليشيا الحوثي.

 

وشدد الزبيدي على أن المجلس الانتقالي لن يسكت عن ما تمارسه قوى الإرهاب بحق أبناء محافظة أبين، وأن صبر قيادة المجلس لن يطول.

من جانبه، تحدث عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، العميد علي الشيبه عن جملة من الصعوبات التي تعاني منها أبين، مشيرًا إلى الظروف المعقدة التي تشهدها المحافظة في الوقت الراهن.

 

وأكد العميد الشيبه أن: "قيادة المجلس تعمل جاهدة لحلحلة عديد الإشكاليات في المحافظة، وإن حدث أي تقصير فهو خارج عن الإرادة".

 

وأشاد العميد الشيبه، بالدور الفاعل لأبناء أبين في الأحداث الاخيرة، ووقوفهم في وجه ميليشيا الإخوان الإرهابية التي تسعى إلى تدمير المحافظة كما فعلتها خلال السنوات الماضية.

 

وقال أن: "أبين هي من الجنوب وإلى الجنوب ولن تغرد خارج الإجماع الجنوبي مهما حاول الواهمون رسم صورة مغلوطة عن أبناء أبين وتاريخهم البطولي الناصع".

 

بدورهم، عبر قيادات ووجهاء وأعيان محافظة أبين عن شكرهم وتقديرهم للرئيس عيدروس الزُبيدي على هذا اللقاء المُثمر، متطرقين في حديثهم إلى جملة من المواضيع، على رأسها خطر عودة الجماعات الإرهابية إلى المحافظة، وكيفية توحيد الجهود لتطهير أبين من الإرهاب.

 

وأشاروا، في الختام، إلى أهمية معالجة قضايا الثأر في أبين، مؤكدين على الحفاظ على الثوابت السياسية والعسكرية والأمنية الجنوبية، وما تحقق من انتصارات جنوبية كبيرة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس