متاجرة "إخوانية" بكهرباء مستشفى الثورة بتعز توقفه عن العمل للمرة الثانية

الثلاثاء 08 يونيو 2021 - الساعة 09:04 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

اعلنت هيئة مستشفى الثورة العام بتعز اليوم الثلاثاء عن توقف العمل في المستشفى نتيجة نفاد مادة الديزل الخاص بمولده الكهربائي.

وقالت الهيئة في مناشدة لها بثتها على صفحتها الرسمية في "الفيس بوك" بان العمل في المستشفى توقف منذ صباح اليوم نتيجة نفاذ مادة الديزل وتوقف الخدمات الصحية في جميع الأقسام.

 

مشيرة الى ان التوقف يشمل قسم الغسيل الكلوي والعناية المركزة ومحطة الاكسجين مما يشكل خطر كبير على المرضى ويهددهم بالموت ، موجهة نداء استغاثة مفتوح الى السلطات في المحافظة.

 

وسبق وان أعلنت الهيئة في الـ 26 مارس الماضي عن توقف العمل في المستشفى جراء نفاد وقود الديزل.

 

الهيئة اشارت يومها الى وجود ضغط على مولد المستشفى نتيجة ربط متنفذين من مولدات الهيئة الى الأحياء السكنية والمحلات التجارية المجاورة ، "والتي لم تستطع اي حملة امنية قطعها برغم التوجيهات المتكررة لمحافظ المحافظة ".

 

  >> اقرأ المزيد : توقف العمل في مستشفى الثورة بتعز بعد تجاهل المحافظ نداءاتها لتوفير الديزل وانهاء عبث الربط منها

 

حيث سبق ذلك توجيه صادر عن المحافظ نبيل شمسان في الـ22 من مارس الماضي الى مدير الأمن بإرسال حملة أمنية تقوم بفصل الربط من مولد المستشفى الى منازل ومحلات مجاورة ، وضبط من قام بتأجير كهرباء المستشفى.

 

وأكدت المصادر بان مدير الأمن لم يستجب لتوجيهات المحافظ بفصل الربط عن مولد المستشفى والذي يعمل على استنزاف كميات الوقود المخصصة للمستشفى ، في دليل واضح على وجود تواطؤ رسمي وحماية لجريمة المتاجرة بكهرباء المستشفى.

 

وما يعزز من هذا الاتهام قيام مجموعة مسلحة من مليشيات الإخوان يقودها ضباط أمن هيئة المستشفى بالاعتداء الوحشي على مسئول قسم الكهرباء بالمستشفى بعد قيامه بفصل الاسلاك الكهربائية التي تم ربطها من المولد التابع للمستشفى بطريقة غير شرعية مقابل مبالغ مالية.

 

ومرت الحادثة دون اجراء أي عقاب من قبل سلطات الإخوان المتحكمة بالسلطة وقراراتها بالمحافظة رغم احتجاجات نفذها كادر وموظفو المستشفى لتنديد بالحادثة ، ومطالبة هيئة المستشفى من المحافظ بمعاقبة مسئول الأمن ووقف الاعتداء على مولد المستشفى.

 

 وسبق وان تعرض المستشفى وإدارته لعشرات حوادث الاعتداء من قبل مليشيات الإخوان المسلحة ، كما شهد المستشفى أيضا جرائم اعدام خارج القانون بتصفية جرحى بداخله من قبل مليشيات الإخوان.

 

واشهر هذه الحوادث تعرض هيئة المستشفى في مايو من عام 2019م لاقتحام مسلح من قبل مليشيات الإخوان قامت بالاعتداء على رئيسه البروفسور أحمد انعم أحد أشهر جراحي العظام واخراجه من مكتبه بقوة السلاح.

 

ورغم التنديد الواسع الذي خلفته الحادثة وصدور توجيهات من النائب العام بالتحقيق في الحادثة والقبض على الجناة ، الا أن سلطة الاخوان تجاهلت ذلك بل قامت بتكريم المدعو نشوان الحسام بتعيينه مديراً لمستشفى الجمهوري بتكليف من المحافظ نبيل شمسان.

 

ووقف أنعم ضد عبث وممارسات المليشيا وفضح سرقتهم ومنها سرقة سيارة اسعاف تابعة لبعثة طبية دولية بدواعي استخدامها للجبهات والتي اتضح فيما بعد ان قيادة المليشيات قامت ببيعها، واستطاع أنعم احالة قيادات المليشيات التي نهبت واعتدت على الهيئة وكاردها الى القضاء واستخرخ اوامر من النائب العام، الا ان المحافظة تتحكم بها وقراراتها المليشيات كسلطة أمر واقع وترفض الطرق القانونية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس