شبوة النفطية تغرق في الظلام وسط انشغال سلطاتها الإخوانية بعمليات تهريب الوقود للحوثي

الاربعاء 09 يونيو 2021 - الساعة 10:10 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

شهدت عاصمة ومديريات محافظة شبوة انقطاع تام للكهرباء اليوم الأربعاء ، بعد توقف محطات توليد الكهرباء عن العمل.

 

وقالت مصادر محلية بان توقف المحطات جاء من قبل إدارة الشركة التابعة لها ، احتجاجاً على عدم تسلمها لمستحقاتها المالية.

 

وأوضحت المصادر بإن شركة “أنتركس” المزودة للطاقة الكهربائية في المحافظة، أوقفت الخدمة بشكل كامل، جراء مماطلة السلطة المحلية ممثلة بمحافظ المحافظة محمد صالح بن عديو في دفع مستحقات الشركة.

 

وأضافت المصادر، أن الشركة قطعت التيار الكهربائي خلال الأيام الماضية عن عدد من مديريات المحافظة، واليوم الأربعاء طال الانقطاع مدينة عتق مركز المحافظة.

 

وجاء انقطاع التيار الكهربائي في ظل ارتفاع درجات الحرارة تشهده المحافظة والمناطق الساحلية والصحراوية مؤخراً ، ما ضاعف من معاناة المواطنين بالمحافظة.

 

واستنكر أهالي المحافظة انقطاع الكهرباء عن محافظة النفط، معتبرين ذلك ناتجا عن سوء إدارة السلطات في المحافظة، وسط اتهامات لسلطة الإخوان في شبوة بالانشغال بتهرب نفط المحافظة إلى مناطق سيطرة مليشيا الحوثي.

 

وأنهى محافظ شبوة بن عديو في وقت سابق، التعاقد مع شركة بريطانية تولت إمداد المحافظة باحتياجاتها من الكهرباء، دون مبررات، واستبدلها بشركة “أنتركس” التابعة لمدير عام مكتب رئيس الجمهورية عبدالله العليمي، بالشراكة مع أحد قيادات حزب الإصلاح يدعى عبدالله ناصر الخراز.

 

وبحسب مصادر مطلعة فقد رفض محافظ شبوة الإخواني المدعو بن عديو، دفع المستحقات المالية لشركة الكهرباء، المنصوص عليها في عقد الإيجار.

 

وتضاعفت معاناة المواطنين من انقطاع الكهرباء، مع استمرار تدهور الخدمات وتجاهل السلطة المحلية الإخوانية لمسؤوليتها تجاه المواطنين.

 

ومع فشلها في توفير الخدمات، ضاعفت سلطات شبوة الإخوانية من اعتداءاتها القمعية عبر مليشياتها وأجهزة الأمن المسيطرة عليها.

 

حيث أقدمت مليشيات الإخوان على اختطاف أكثر من 35 فرد بين جندي وضابط من منتسبين لواء بارشيد التابع للمنطقة العسكرية الثانية بساحل حضرموت.

 

وقالت المصادر بان مليشيات الاخوان قامت باختطاف عناصر اللواء اثناء توجههم من المكلا صوب العاصمة عدن لقضاء إجازة مستحقة لهم وسط اهلهم.

 

 وبحسب المصادر فأن عملية الاختطاف تمت بدون أسباب واضحة وأنها جاءت على خلفيات مناطقية لانتماء الجنود الى مناطق معينة في الجنوب.

 

وفي عملية اختطاف أخرى ، اختطفت عناصر القوات الخاصة التابعة لمليشيات الإخوانية، مساء أمس قياديًا بالمقاومة الجنوبية في نقطة بمديرية حبان في شبوة.

 

وبحسب مصادر محلية فقد ترصدت عناصر النقطة، للقيادي الجنوبي غالب سعيد شليل الحارثي، واثنين من مرافقيه هما صالح حسين شليل الحارثي، وغالب أحمد شبثان شليل الحارثي.

 

واقتادت مليشيات الأمن الإخوانية القيادي المختطف، إلى جهة مجهولة، بينما أطلقت سراح مرافقيه.

 

وتأتي هذه الاعتداءات والفشل الخدمي لسلطات شبوة الاخوانية ، على وقع تصاعد الاتهامات الموجهة لها بتوليها لعمليات تهريب منظمة للمشتقات النفطية الى مناطق سيطرة جماعة الحوثي.

 

هذه الاتهامات أكدها يوم أمس الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة محمد النقيب الذي كشف عن ما اسماه اتفاق "الوقود للحوثي مقابل القاعدة وداعش للاخوان".

 

وأوضح النقيب بأن المليشيات الاخوانية منذ ان قدمت من مأرب الى ابين لعبت دور "ماكينة الضخ للوقد المهرب الى الحوثيين".

 

موضحاً بأن هذا الدور ابرمت تعاقداته بناء على صفقة مشبوهة بين الاخوان والحوثي حصلت بموجبها هذه المليشيات على تسهيلات في نقل عناصر القاعدة وداعش من البيضاء الى ابين.

 

ولفت النقيب الى أن ذلك "زاد من حدة الصراع بين زعماء التشكيلات العسكرية هناك على حصص اتاوات تهريب الوقود".

 

ويوم الأحد الماضي قُتل سائق قاطرة على يد  مُسلح في منطقة خورة التابعة لمديرية مرخة السفلى بشبوة بسبب خلاف بينهما على عائدات مالية من أعمال تهريب النفط. 

 

وبحسب مصادر بالمحافظة فأن عمليات تهريب المشتقات النفطية تتم عبر طريق خورة في مديرية مرخة السفلى، وصولاً إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية في محافظة البيضاء.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس