تعز .. ثالث مسئول "إخواني" يتمرد على قرار إيقافه بعد ثبوت فساده وفق تقارير الجهاز المركزي

الاربعاء 09 يونيو 2021 - الساعة 11:29 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

 

كشفت وثيقة رسمية عن تمرد مسئول من عناصر الإخوان في تعز على قرار إيقافه بتهم الفساد ، في ثالث حادثة من نوعها منذ يوم أمس.

 

الوثيقة الصادرة اليوم عن المحافظ نبيل شمسان تكشف رفض مدير مكتب الصناعة والتجارة الاخواني / احمد عبدالكريم المجاهد ، قرار إيقافه الصادر من المحافظ بناءً على تقارير من الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة.

 

وبحسب الوثيقة فأن المجاهد رفض تنفيذ القرار والتوقيع على محضر الاستلام والتسليم المحرر من اللجنة المكلفة للمدير المكلف بدلاً عنه.

 

ووجه المحافظ في الوثيقة الى مدراء عموم المكاتب التنفيذية ومدراء عموم المديريات بعدم التعامل مع المجاهد وما يصدر عنه من مخاطبات رسمية واعتبار ختم المكتب الذي بحوزته ملغياً.

 

ويأتي هذا التمرد بعد 24 ساعة من تمرد مماثل قام به كل من  مدير عام فرع مؤسسة الكهرباء بتعز / عارف عبدالحميد ، ومدير مكتب النقل / محمد النقيب – وهما من عناصر الاخوان - برفض قرار ايقافهما من قبل المحافظ الصادر يوم الثلاثاء الماضي.

 

>> اقرأ المزيد : ثيقة رسمية تكشف تمرد قيادات اخوانية فاسدة بتعز على قرارات إقالتها

 

وبحسب وثيقة رسمية من المحافظة فقد اشارت مذكرة مرفوعة من قبل اللجنة المكلفة بإجراء الاستلام والتسليم بين المذكوران وبين من تم تكليفهما بدلاً عنهما ، بان المذكوران رفضا ذلك.

 

مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء بتعز المقال عارف عبد الحميد، أكد في تصريح صحفي له اليوم رفضه اجراء عملية الاستلام والتسليم للمدير الجديد، مبرراً ذلك بإن قرار توقيفه مخالف للقانون.

 

واشترط عارف بأن يأتي قرار تكليف بديل عنه من وزير الكهرباء، لافتاً الى أنه تواصل مع الوزارة حول قرار إيقافه وقال بأنه منتظر لتوجيهاتها.

 

زاعماً بأن تهم فساد الموجهة ضده "هي مجرد افتراءات عليه"، وأنه لم يتم إدانته أو إثبات تلك التهم عليه.

 

هذا التمرد الواضح من قبل قيادات إخوانية فاسدة ، قابله حوادث اعتداء استهدفت عمالاً في صندوق النظافة بتعز على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الأخيرة ضد الفساد المستشري ومنها الفساد داخل صندوق النظافة.

 

وكشفت مذكرة رسمية موجهة من المحافظ الى مدير الأمن وقائد المحور بتعرض أحد عمال النظافة ويدعى / والي نجيب للاختطاف والاعتداء من قبل طقم عسكري يوم امس الاثنين من احد شوارع المدينة واقتياده الى جهة مجهولة.

 

في حين أفادت مصادر محلية بتعرض عامل نظافة آخر ويدعى رشيد للتهديد من قبل مسلحين بسبب مشاركته في الاحتجاجات الأخيرة والقاءه لكلمة بين المحتجين طالب فيها براتبه وانتقد الفساد الحاصل في صندوق النظافة من قبل وكيل المحافظة عارف جامل المشرف على الصندوق.

 

مصادر مطلعة أكدت لـ " الرصيف برس" بان التمرد الذي تبديه قيادات اخوانية ضد قرارات ايقافها على خلفية تهم بالفساد، يعود الى ادراك هذه القيادات بعجز المحافظ عن تنفيذ قرارته وان الكلمة الأولى والأخيرة في تعز هي للقوة العسكرية الاخوانية المسيطرة على المحافظة.

 

مشيرة الى حادثة تمرد مدير مكتب النقل المدعو محمد النقيب على قرار إيقافه من قبل المحافظ قبل نحو عامين واحالته الى النيابة العامة على خلفية تهم فساد ، لكنه ظل في منصبه حتى صدور قرار إيقافه للمرة الثانية مؤخراً.

 

ولفتت المصادر الى مسارعة النقيب في الإشادة بقيام قوات محور تعز الاخوانية يوم الأحد الماضي بإغلاق مؤسسات الدولة في تعز، واعتبرها بانها " موقف تصحيحي" ، رغم الإدانة الواسعة التي لاقتها هذه الخطوة واعتبرها البعض بأنها انقلاب عسكري.

 

المصادر اشارت ايضاً الى ما حصل يوم أمس من قبل سلطات تعز الاخوانية ممثلة بالوكيل عارف جامل وقائد المحور خالد فاضل، تجاه المجاميع التي قامت بهذا الفعل، بالتفاوض معها ودفع أموال لها من موارد المحافظة مقابل فتحها للمكاتب التي اغلقتها بدلاً من تطبيق العقوبات بحقها.

 

>> اقرأ ايضا : للمرة الثانية .. تمرد "إخواني" ضد محاولات مكافحة الفساد بتعز 

 

ولفتت المصادر الى بنود الاتفاق الذي نشرته قيادة اللواء 22 ميكا مع جامل وفاضل مقابل انسحاب عناصر اللواء من المكاتب الحكومية وينص على تخصيص جزء من موارد المحافظ لها مع تسليم مبلغ مالي عاجل ، مع تهديد واضح من قيادة اللواء بإمكانية تكرار الأمر في حالة عدم تنفيذ الاتفاق.

 

وقالت المصادر بان هذه الخطوة مثلت شرعنة واضحة لما قامت به المجاميع التابعة لألوية محور تعز ، وتمثل حافزاً لتمرد قيادات عسكرية او مدنية إخوانية بالاعتماد على الحماية من قوة الإخوان العسكرية.

 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس