محافظ عدن يوجه باستمرار الحملة الأمنية ويوجّه باعتماد موازنة شهرية لجزيرة "ميون"

الثلاثاء 22 يونيو 2021 - الساعة 10:36 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

ترأس محافظ العاصمة عدن أحمد حامد لملس، اليوم الثلاثاء، اجتماعا بقيادات الوحدات الأمنية المشاركة في تنفيذ الحملة الأمنية لضبط السلاح غير المرخص والسيارات المجهولة "غير المرقمة".

 

وأشاد لملس بالنجاح الذي حققته الحملة الأمنية في أسبوعها الأول، مثمنا الجهود المبذولة في تنفيذها من قبل الضباط والأفراد المشاركين فيها، وكذا التعاون الكبير الملحوظ من قبل المجتمع في العاصمة عدن، والذي مثّل أهم عوامل النجاح.

 

وفي الاجتماع، استعرض مدير عام شرطة عدن اللواء الركن مطهر علي ناجي، تقرير الأسبوع الأول من الحملة، والذي تضمن أبرز النتائج الإيجابية وعدد الأسلحة المضبوطة، وكذا السلبيات التي رافقت تنفيذ الحملة ومقترحات معالجتها.

 

وأشار مدير شرطة العاصمة إلى أنه تم حتى الآن ضبط كمية من الاسلحة الخفيفة والذخائر غير المرخصة، وعدم رصد أي حوادث لإطلاق نار، أو إصابات بالرصاص الراجع وغيرها، من النتائج الإيجابية للحملة.

 

وفي السياق، ذاته أكد العقيد جمال ديان مدير شرطة السير بالعاصمة عدن، إن عدد السيارات التي استكملت الإجراءات وتم ترقيمها حتى مساء أمس الاثنين من الحملة، بلغ 1422 سيارة فيما هناك المئات من السيارات يجري العمل على استكمال إجراءاتها.

 

مضيفا بأن ذلك يعد رقما إيجابيا يعكس مدى تجاوب المواطنون من مالكي السيارات مع الحملة وإدراك أهميتها.

 

وبعد نقاش مستفيض لما تضمنه التقريرين من سلبيات واتخاذ المعالجات بشأنها، وأقر الاجتماع استمرار الحملة الأمنية وبنفس الوتيرة حتى إنجاز كافة المهام التي أقيمت من أجلها.

 

كما أقر الإسراع في تنفيذ مشروع إنشاء منظومة المراقبة في كافة المديريات، وتوحيد الزي العسكري لكل وحدة أمنية وتحديد إدارة شرطة عدن كجهة وحيدة مخولة بإصدار تراخيص حمل السلاح، وإغلاق محلات بيع الملابس العسكرية غير المرخص لها.

 

في سياق آخر التقى لملس بمكتبه في ديوان المحافظة اليوم الثلاثاء، رئيس المجلس الأهلي لجزيرة ميون الشيخ صالح علي الخزور وبحضور مدير عام مديرية المعلا عبدالرحيم الجاوي التي تتبع لها الجزيرة إدارياً.

 

واطّلع المحافظ من الشيخ الخزور على أوضاع جزيرة ميون وأحوال مواطنيها ووضع القطاعات الخدمية المرتبطة بحياة المواطنين، كمحطتي الكهرباء وتحلية المياه، والمراكز الصحية.

 

واستمع المحافظ لملس إلى أهم وأبرز الصعوبات التي تواجه تلك المرافق وتحدّ من تقديم خدماتها اليومية لسكان الجزيرة، واحتياجاتها الضرورية.

 

وأكد المحافظ لملس اهتمام قيادة السلطة المحلية بعدن، بجزيرة ميون ومنحها الأولوية في اعتماد وإنشاء المشاريع الخدمية والتنموية، مقدرا في الوقت نفسه جهود السلطة المحلية بمديرية المعلا والمجلس الأهلي بالجزيرة في متابعة احتياجات المديرية.

 

وأبدى محافظ العاصمة استعداد السلطة المحلية لوضع حلول أولية للمشكلات التي تعاني منها الجزيرة، حتى يتسنى لها البحث عن حلول جذرية تسهم في استقرار وديمومة الخدمات التي تقدم للمواطنين.

 

وفي ختام اللقاء وجّه المحافظ الجهات المعنية بالعمل على حل مشكلات الجزيرة وتوفير متطلبات سكانها، كما وجّه كذلك باعتماد موازنة شهرية ثابتة لتغطية نفقات بعض المشاريع الخدمية وعلى رأسها الوقود المشغل لمحطة تحلية المياه، وكذا الفلاتر الخاصة بها، بالإضافة إلى بعض الاحتياجات الضرورية، والتنسيق والتواصل مع المنظمات المحلية لتحسين القطاع الصحي وتوفير الآليات الخاصة بالنظافة.

 

من جانبه عبر الشيخ صالح علي الخزور عن خالص شكره وتقديره للأخ المحافظ على اهتمامه بالجزيرة وبمستوى الخدمات فيها وعلى لفتته الكريمة في تخصيص موازنة شهرية لوقود محطة تحلية المياه، مؤكداً أن كل ذلك سيكون لها الأثر الكبير في تغطية جزء من الاحتياجات الأساسية لسكان الجزيرة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس