لحج .. توتر كبير بين قوات العمالقة وقوات الانتقالي وسط مخاوف من تفجر المواجهات

الخميس 01 يوليو 2021 - الساعة 04:26 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

حذرت قوات الحزام الأمني بمنطقة الصبيحة والتابعة للمجلس الانتقالي أي قوة عسكرية تتعدي اماكن ومناطق انتشارها مؤكدة ان أي تصرف مخالف يتحمل عقباته أي قيادي يتعدي مناطق سيطرتها.

 

وجاء تحذير قوات الحزام رداً على إعلان قوات العمالقة ارسال سرتين سريتين من قوات الردع الى خط ذوباب خور العميرة المقدم جعفر الكعلولي بسبب حوادث التقطع التي تعرض لها عناصرها.

 

الا أن المكتب الإعلامي لحزام الصبيحة وفي بيان له نشره الموقع الرسمي لقوات "الدعم والاسناد" التابعة لقوات المجلس الانتقالي ، قال بان "هناك قوات تتعمد نشر مجاميعها في مناطق سيطرة الحزام على الرغم من انذارها لكنها مستمرة في تعنتها ، محذرة في الوقت نفسه أي تصرف يؤدي إلى أي صدام".

 

واشارت في بيانها ان المدعو جعفر الكعلولي يتصرف بشكل انفرادي ومستفز دون معرفة القوات المشتركة التي بينها وقوات الحزام الأمني تنسيق بهذا الشأن ،حيث أن تصرفات المدعو جعفر يريد منها فتنة بين أبناء الصبيحة ، بحسب البيان.

 

ولفت البيان ان تعليمات حازمة قد صدرت لقطاعات الحزام التصدي لأي قوة مستفزة تريد الدخول في مناطق سيطرتها، محملة أي قائد لم يعي تحذيراتها تبعات وعواقب أي تصرف مماثل .

 

ووفق المركز الإعلامي لقوات العمالقة المنتشرة في الساحل الغربي، فقد حركت قوات الوية العمالقة بأمر من القائد العميد أبو زرعة المحرمي سريتين من قوات الردع الى المنطقة وذلك للتدخل في حال حدوث اي عملية تقطع لضباط او أفراد ألوية العمالقة . 

 

وقال المركز بأن قوات الردع التي تم ارسالها هي عبارة عن سريتين يقودها المقدم جعفر الكعلولي ، موضحاً بأنه قد تم تعيينه خلفا لقائد القوات المشتركة حمدون الصبيحي الذي كان يقود قوات من العمالقة ضمن القوات المشتركة في الساحل الغربي وتم تعيينه مديرا لأمن ذوباب نظرا لانشغالاته في أمن المديرية نتيجة عمليات التقطع. 

 

مضيفاً بأن ارسال العمالقة لقوات الردع الى الخط الرابط بين ذوباب وخور العميرة من أجل التدخل في حال حدوث اي عملية تقطع لمنتسبيها وذلك لسبب عدم تحرك القوات المرابطة في تلك المناطق وملاحقة ومنع قطاع الطريق . 

 

مؤكداً على أنه تم التنسيق مع مدير أمن ذوباب حمدون الصبيحي وقائد لواء باب المندب ماجد السقيا على مساندة قوات الردع في حال حدوث اي عملية تقطع. 

 

ولفت اعلام العمالقة بان نشر القوات جاء هذا بعد تعرض ضباط وأفراد من العمالقة لعمليات تقطع بشكل متكرر في المناطق الرابطة بين ذوباب وخور العميرة عند مرورهم من المخا وعدن كان آخرها التقطع لسيارة إسعاف تابعة للمستشفى المدني في المخا. 

 

واختتم المركز الإعلامي لقوات العمالقة خبره بالإشارة الى أن "قوات الردع تفاجئت من الاشاعات التي يتم ترويجها في بعض وسائل التواصل الاجتماعي والتي كان الأحرى بهم أن يسخروا طاقتهم ضد قطاع الطرق وعناصر الاختطافات التي كثرت في الآونة الأخيرة وهي عادة دخيلة يستنكرها ويقف ضدها شرفاء الصبيحة ورجالها"، حسب قوله.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس