"نقابة الصحفيين".. أرقام مهولة لعدد الصحفيين المتضررين من مليشيا الحوثي الانقلابية

الخميس 01 يوليو 2021 - الساعة 08:25 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

تسببت مليشيات الحوثي الإنقلابية بمقتل 46 صحفياً ومصوراً، وتشريد نحو ألف آخرين من أعمالهم، خلال الفترة من 2015م وحتى يونيو 2021م الفائت . 

 

وأكد عضو مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين ، نبيل الأسيدي ، في كلمة له اليوم الخميس ، أمام مجموعة عمل المقرر الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير في مجلس حقوق الإنسان ، أن انتهاكات مليشيات الحوثي طالت عشرات الصحفيين والمؤسسات الصحفية في اليمن . 

 

وناقش الأسيدي مع مجموعة من الناشطين اليمنيين، انتهاكات مليشيا الحوثي ضد الصحفيين اليمنين، والتي تمثلت في القتل والاحتجاز والاعتقال والإخفاء القسري ومصادرة الممتلكات وإغلاق قنوات تلفزيونية، واذاعات وصحف ومواقع إخبارية حكومية وأهلية وحزبية .

 

 كما تطرق الأسيدي إلى واقع حرية الرأي والتعبير في اليمن والانتهاكات، التي طالت عشرات الصحفيين والمؤسسات الصحفية،  إثر انقلاب المليشيات الحوثية، مشدداً على ضرورة أن يشمل التقرير الخاص المعني بحرية الرأي والتعبير في مجلس حقوق الإنسان بقضايا انتهاكات المليشيات ضد الصحفيين في اليمن .

 

 ولفت عضو النقابة إلى أن حكم المليشيات الحوثي  القاضية بإعدام 4 صحفيين، متطرقاً إلى الصحفيين محمد المقري ووحيد الصوفي المخفيين قسراً منذ 5 سنوات، وقضية الصحفي محمد العبسي، الذي مات مسموماً في العاصمة صنعاء، وترفض ميليشيا الحوثي فتح تحقيق بالحادثة، ومقتل المذيعة التليفزيونية جميلة جميل في صنعاء في ظروف غامضة، والتي ظلت في الثلاجة 4 أعوم وتم دفنها سرًا .

 

 كما أشار إلى أن أكثر من من 300 موقع إخباري تم حجبها من قبل مليشيات الحوثي ، وأنالصحفيين في صنعاء تحت الإقامة الجبرية، مطالبًا بممارسة مزيد من الضغط على المليشيات الحوثية لوقف انتهاكاتها ضد الصحفيين. 

 

ويتزايد القمع المنهجي لحريات التعبير في اليمن وتنامي سياسة القمع للحريات تجعل اليمن المكان الأسوأ فيما يخص حرية التعبير والأكثر خطورة على حياة الصحفيين، حيث يعيش  الصحفيين من لم يستطيعون الهرب من سلطة المليشيات حالة رعب حقيقية وبشكل متزايد على حياتهم .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس