طالبان تعلن سيطرتها على"85 في المئة من أراضي أفغانستان"

الجمعه 09 يوليو 2021 - الساعة 05:20 مساءً
المصدر : الرصيف برس - وكالات


 

 

 

 

أعلنت حركة طالبان، الجمعة، أنها باتت تسيطر على 85 بالمئة من الأراضي الأفغانية في وقت تشن الحركة المتمردة هجوما بموازاة انسحاب القوات الأميركية من البلاد، علما بأنه لا يمكن التأكد من إعلان الحركة من مصادر مستقلة.

 

منذ تسارع انسحاب القوات الأجنبية في مطلع مايو، حققت طالبان تقدما كبيرا وسيطرت على منطقة تمتد من الحدود الإيرانية غربا إلى حدود الصين في شمال شرق البلاد.

 

وقال عضو فريق مفاوضي طالبان شهاب الدين ديلاوار خلال مؤتمر صحافي في موسكو إن "85 بالمئة من الأراضي الأفغانية" تحت سيطرة الحركة، ومن ضمنها نحو 250 إقليما من بين 398 في البلاد.

 

بحسب موسكو التي دعت أطراف النزاع إلى "ضبط النفس"، فإن المتمردين يسيطرون أيضا على القسم الأكبر من الحدود الأفغانية مع طاجيكستان.

 

وكانت الحركة أعلنت سابقا أيضا أنها استولت على "إسلام قلعة" أهم معبر حدودي أفغاني مع إيران يقع في ولاية هرات في غرب البلاد.

 

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد لوكالة فرانس برس إن "معبر إسلام قلعة الحدودي تحت سيطرتنا الكاملة وسنعيد تشغيله اليوم" الجمعة.

 

وإسلام قلعة من أهم المعابر الحدودية في أفغانستان ويمر من خلاله معظم التجارة المشروعة بين البلدين. 

 

وقد حصلت كابل على إعفاء من واشنطن يسمح لها باستيراد الوقود والغاز الإيراني على الرغم من العقوبات الأميركية.

 

وهو ثاني معبر حدودي رئيسي تسيطر عليه طالبان منذ إطلاق هجومها الخاطف في أوائل مايو مع بدء الأميركيين المرحلة الأخيرة من انسحابهم من البلاد. 

 

الشهر الماضي أعلن المتمردون انهم سيطروا على شير خان بندر، أبرز معبر حدودي بين افغانستان وطاجيكستان.

 

واضطر حوالى ألف جندي أفغاني للجوء إلى طاجيكستان بعد معارك حادة.

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحافي "نشهد تصاعدا حادا في التوتر عند الحدود الطاجيكية والأفغانية"، مشيرة إلى أن "طالبان احتلت في وقت قصير جزءا كبيرا من الأراضي الحدودية وتسيطر حاليا على حوالي ثلثي الحدود مع طاجيكستان". 

 

وأضافت أن موسكو تحض جميع الأطراف على "ضبط النفس".

 

وأوضحت أن موسكو على استعداد لاتخاذ "تدابير إضافية" من أجل "منع الاعتداء" على حليفتها طاجيكستان ودعت كافة الأطراف إلى "تجنب نقل التوترات خارج البلاد".

 

قبل ساعات على إعلان السيطرة على إسلام قلعة، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن الانسحاب الأميركي من أفغانستان سينتهي في 31 أغسطس، مؤكدا أن سقوط البلاد بأيدي طالبان "ليس حتميا".

 

وقال بايدن إنّ الجيش الأميركي "حقّق" أهدافه في أفغانستان، بقتل زعيم "القاعدة" أسامة بن لادن، وضرب قدرات التنظيم ومنع شن مزيد من الهجمات على الأراضي الأميركية. وأكد ان السلطات الأفغانية "قادرة" على تأمين استمرارية الحكومة.

 

لكن القوات الأفغانية التي باتت محرومة من الإسناد الجوي الأميركي، فقدت الكثير من الأراضي وخصوصا في المناطق الريفية فيما تطوق طالبان مدنا كبرى مثل هرات.

 

إلا أن سهيل شاهين الناطق باسم طالبان قال لوكالة فرانس برس إن المتمردين يرغبون في "اتفاق متفاوض عليه" و"ولا يؤيدون احتكار السلطة".

 

ورحبت حركة طالبان أيضا بإعلان بايدن.

 

وقال شاهين "كلما كان انسحاب القوات الأميركية والأجنبية في وقت أبكر، كان الأمر أفضل".

 

وكانت طالبان أطلقت أيضا هجوما استهدف للمرة الأولى عاصمة ولاية هي قلعة نو (شمال غرب) حيث تجري معارك بينها وبين القوات الحكومية منذ الاربعاء.

 

وقال الرئيس الأفغاني أشرف غني الخميس إن البلاد "تشهد أحد المراحل الأكثر تعقيدا في الانتقال".

 

لم تكن حركة طالبان أقوى مما هي عليه الآن منذ أن أطاح بها تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة من الحكم في نهاية 2001.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس