"نقابة الصحفيين اليمنيين " : 36 حالة انتهاك في التقرير النصفي لوضع الحريات الصحفية في اليمن

الاحد 11 يوليو 2021 - الساعة 04:15 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

أطلقت نقابة الصحفيين اليمنيين تقريرها النصفي لوضع حريات الصحافة في اليمن ، موثقًا عدد من الإنتهاكات التي طالت الصحافة والصحفيين  خلال النصف الأول من العام 2021 .

 

 وطبقًا للتقرير الصادر ، فإن النقابة رصدت 36حالة انتهاك منذ مطلع العام  وحتى نهاية شهر يونيو الفائت طالت صحافيين ومصورين ومؤسسات إعلامية وممتلكات صحافيين .

 

  توزعت هذه الإنتهاكات بين 12 حالة اختطاف واحتجاز وملاحقة ومضايقة بنسبة 22.2% من إجمالي الانتهاكات ، و4 حالات تهديد وتحريض ضد الصحفيين بنسبة 11.1% ، و5 حالة اعتداء على صحفيين ومقار اعلامية وممتلكات خاصة بنسبة 13.9%، و12 حالة  منع ومصادرة بنسبة 33.3%. و6 حالات منع من التغطية ومصادرة لصحف بنسبة 9.1%، و7 حالات محاكمات ومساءلة لصحفيين  بنسبة 19.5% من إجمالي الإنتهاكات .

 

 وأشارت نقابة الصحفيين اليمنيين أن مليشيات الحوثي ارتكبت 20 حالة  انتهاك من إجمالي الانتهاكات بنسبة 55% ، بينما ارتكبت الحكومة الشرعية بمختلف تشكيلاتها وهيئتها 10 حالات انتهاك بنسبة 28%  فيما ارتكب المجلس الانتقالي 6 حالات بنسبة 17%.

 

 فيما توزعت الـ 8 حالات الخاصة باحتجاز الحرية بين 5 حالات اعتقال، 2 حالات احتجاز ، وحالة واحدة ملاحقة، حيث ارتكبت الحكومة 6 حالات منها ،وجماعة الحوثي حالة واحدة ،   و المجلس الانتقالي الجنوبي حالة واحدة .

 

 وأوردت النقابة في تقريرها النصفي بأنه لا يزال هناك 9 صحفيين مختطفين لدى جماعة الحوثي (وحيد الصوفي، وعبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، حارث حميد، نبيل السداوي ، ومحمد عبده الصلاحي، وليد المطري ، ومحمد  علي الجنيد) أربعة منهم صدرت بحقهم أحكام جائرة بالإعدام (عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، حارث حميد .

 

 موضحة بأن مليشيات الحوثي أوقفت إجراءات محاكمتهم  وتصر على المساومة بقضيتهم وإخضاعهم لعملية تبادل المختطفين والأسرى في خطوة ترفضها نقابة الصحفيين وتطالب بسرعة الإفراج عنهم ومعاقبة كل من تسبب بمعاناتهم التي تدخل عامها السابع .

 

كما بينت النقابة بأنه لا يزال أيضًا الصحفي محمد قائد المقري مغيبًا لدى تنظيم القاعدة بحضرموت منذ العام 2015م .

 

 ورصدت النقابة 4 حالات تهديد وتحريض ضد الصحافيين منها حالتي تهديد بالتصفية الجسدية والأذى وحالتي تحريض ضد صحفيين . 

 

ولفتت النقابة في تقريرها أن ملشيات الحوثي تقف  وراء  ثلاث حالات فيما تقف الحكومة الشرعية وراء حالة واحدة.

 

وفيما يخص حالات المنع والمصادرة سجلت النقابة 12 حالة منها 4 حالات منع أسر المعتقلين من زيارة أقاربهم، و3 حالات منع  عشرات الموظفين من العمل في وسائل الإعلام في عدن وصنعاء، و3 حالات مصادرة ممتلكات لصحفيين، وحالة منع من التغطية الصحفية، إضافة إلى حالة منع من الرعاية الطبية لمعتقلين. 

 

ورصدت النقابة 5 حالات اعتداء طالت صحفيين ومؤسسات إعلامية  منها أربع حالات اعتداء على مؤسسات إعلامية ، وحالة اعتداء على صحفي، ،حيث ارتكب المجلس الانتقالي  ثلاث حالات منها فيما ارتكبت جماعة الحوثي حالة واحدة، والحكومة حالة واحدة .

 

 في حين أرتكبت مليشيات الحوثي8 حالات من إجمال حالات المنع والمصادرة فيما ارتكبت الحكومة الشرعية حالتين، والمجلس الانتقالي حالتين .

 

ووثقت النقابة 7 حالات محاكمات ومساءلة لصحفيين ارتكبتها جماعة الحوثي، منها 6 حالات محاكمة، وحالة واحدة  مساءلة لصحفي على خلفية النشاط الصحفي .

 

 وفي هذا الصدد ، جددت نقابة الصحفيين اليمنيين دعوتها باحترام حرية الرأي والتعبير والتعددية الإعلامية، وحق المواطن في الحصول  على المعلومة .

 

 كما طالبت بإطلاق سراح كافة المختطفين، وإسقاط أحكام الإعدام الجائرة بحق الصحفيين المختطفين، وإنهاء معاناة أسرهم ، وجبر ضررهم .

 

 نقابة الصحفيين دعت إلى توفير بيئة آمنة للصحفيين والعمل الإعلامي، مطالبة كافة المنظمات الدولية المعنية بحرية الراي والتعبير إلى التضامن مع الصحافة والصحفيين اليمنيين وتكثيف الجهود لإنهاء حالة الحرب على الصحافة والصحفيين .

 

كما أشارت النقابة ، إلى أن الحريات الإعلامية تعرضت لأكثر من 1400 انتهاك  منذ بداية الحرب بينها 38 حالة قتل طالت صحفيين ومصورين وعاملين في وسائل الإعلام، ارتكب الحوثيون 18 حالة قتل فيما ارتكب التحالف العربي 14 حالة، ونسبت ثلاث حالات لمجهولين،  وحالتين لجهات متطرفة، وحالة واحدة لقوات تابعة الحكومة الشرعية .

 

مؤكدة أن الإنتهاكات التي طالت الحريات الصحفية لن تسقط بالتقادم ولابد للجناة أن ينالوا العقاب جراء جرائمهم .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس