انهيار الريال .. ورقة ابتزاز لشرعية الإخوان بوجه السعودية

الاثنين 12 يوليو 2021 - الساعة 11:51 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

كشف رئيس مجلس الشوري أحمد عبيد بن دغر، عن طلب الرئيس هادي من السعودية التدخل لوقف عملية انهيار العملة المحلية بعد أن كسرت يوم أمس حاجز الـ1000 ريال أمام الدولار الأمريكي.

 

وقال ابن دغر، في سلسلة تغريدات له على "تويتر"، :عرفت أن الأخ الرئيس قد طلب من الأشقاء التدخل لوقف تدهور الريال بشيء من المساعدة العاجلة، وأنني أثق اليوم أنهم سيتدخلون لإنقاذ الريال اليمني.

 

بن دغر حذر اعتبر وصول الدولار الى حاجز الـ 1000 ريال بأنه سعر كارثي ، وقال بأنه "يهدد بمجاعة في اليمن، وخسائر فادحة للاقتصاد الوطني، واضطرابًا في الحياة العامة".

 

رئيس الوزراء السابق اقر ببداية انهيار الريال في فترة توليه للمنصب حيث أشار الى انه في يناير 2018م، كان سعر صرف الدولار قد تجاوز الخمسمائة ريال للدولار الواحد ، بعد قيام الحكومة منتصف 2017م بالبدء بطباعة العملة دون غطاء من العملة الصعبة.

 

الا أن بن دغر زعم بان انهيار سعر الصرف حينها كان "لسببين رئيسيين، وهما خلو الخزينة العامة للدولة (البنك المركزي) من العملات الأجنبية مع ازدياد حاجة السوق للدولار لتوفير الاحتياجات المعيشية للسكان في ظروف حرب".

 

ولفت بن دغر الى مناشدة الشرعية حينها للسعودية التي استجابت لذلك بتقديم وديعة مالية بملياري دولار امريكي في البنك المركزي في عدن في منتصف 2018م ، والتي انتهت مع أواخر 2020م.

 

ويتهم بن دغر بالمسئولية في انهيار العملة المحلية بقرار طباعة العملة المحلية دون وجود غطاء من العملة الصعبة ، وبمبالغ ضخمة غير معروفة مع عدم معرفة مصيرها.

 

وبحسب مصادر إعلامية واقتصادية فان السعودية كانت قد تعهدت اثناء مفاوضات تشكيل الحكومة الحالية بتقديم وديعة مالية أكبر من الوديعة السابقة ، لكنها تضع شروطاً لذلك منها تقديم خطة واضحة من الحكومة بضبط الإيرادات بالمناطق المحررة وتوريدها الى البنك في عدن.

 

كما تشترط السعودية إجراءات تغييرات شاملة في قيادة البنك المركزي في عدن بعد الاتهامات التي وجهت للبنك حول إدارته للوديعة السابقة ، وهو ما أكده رئيس تحرير صحيفة أخبار اليوم سيف الحاضري والمقرب من الجنرال علي محسن الأحمر في تغريدة له على "تويتر" مؤخراً.

 

وتقول مصادر سياسية بان الشرعية وجماعة الإخوان المسيطرة على القرار ، ترفضان شروط السعودية وخاصة في جانب الإيرادات التي يتم نهبها في المحافظات المسيطر عليها من قبلها وعلى رأسها مأرب وشبوة وحضرموت (الوادي) والمهرة وتعز.

 

مشيرة الى ان أغلب موارد هذه المحافظات تصل الى مليارات الريالات شهرياً ومنها عائدات النفط والغاز بالإضافة الى الضرائب والجمارك، وترفض بشكل قاطع توريدها الى البنك في عدن.

 

وتضيف المصادر بان الشرعية ترى في تسارع انهيار الريال ورقة ضغط على السعودية لاجبارها على تقدم وديعة مالية كبيرة للبنك في عدن ، وهو ما بدى واضحاً في تغريدات بن دغر حيث خاطب السعودية قائلا : "مجاعة حقيقية تنتظر أهلنا، أهلكم في اليمن".


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس