نهب المليارات باسم الجبهات والجرحى .. الملف القذر للإخوان وجنرالهم الأحمر

الاربعاء 14 يوليو 2021 - الساعة 09:23 مساءً
المصدر : الرصيف برس - المحرر السياسي


 

 

 

 

 

بنحو ملياري ريال ، خرج مكتب محافظ تعز امس الثلاثاء يُبشر فرحاً بتفاصيل ما ستقدمه الحكومة الى محور تعز الخاضع لسيطرة الإخوان بعد أسبوع من إعلان ما يشبه "الدويلة" المستقلة في شكل محضر ما بات يعرف باجتماع " فاضل – جامل " او اجتماع 7 يوليو .

 

500 مليون ريال ستصرف اليوم الاربعاء من البنك المركزي بعدن لمحور تعز مع اعتماد موازنة شهرية لجبهاته "المتوقفة" بـ 200 مليون ، مع مبلغ  750 مليون ريال و (577) الف دولار سيقبضها المحور أيضا عبر لجنته باسم الجرحى ، وكل ذلك تنفيذاً لتوجيهات النائب علي محسن الأحمر.

 

ومع هذه المبالغ هناك مميزات إضافية حصل عليها محور تعز الإخواني وهي تعهد الحكومة بانتظام صرف رواتب افراد المحور ، في حين ان قوات الجيش التابع للشرعية تعاني من عدم انتظام صرف الرواتب كما تعاني جبهاته من عدم وجود موازنات شهرية لنفقات التغذية والمعارك.

 

كل هذه المبالغ والمميزات أعلن مكتب المحافظ بأن الحكومة ستقدمها لمحور تعز الإخواني دون ذكر تخليه عن "الدويلة" المعلنة في محضر اجتماع قيادته مع الوكيل عارف جامل ، والذي وجه رئيس الوزراء المحافظ بالغاءه لمخالفته القوانين النافذة ، لتسارع الجماعة والوكيل الى رفض ذلك بشكل واضح بل واشتراط قيام الحكومة بـ "التزاماتها تجاه الجرحى والجبهات" مقابل وقف تنفيذ مخرجات الاجتماع.

 

الجرحى والجبهات مثلت أفضل أوراق ابتزاز لجماعة الإخوان وفرض اجندتها في محافظة تعز منذ الطلقة الأولى للمعارك فيها، دون التقدم في الجبهات او معالجة الجرحى ، كما استخدموا قفازاً لأذرعها في نهب الإيرادات والأموال وتحولت الى تجارة مربحة لها في تعز وفي اطار الشرعية بشكل عام ، بالتعاون جنرالها العجوز الأحمر ، باتت فيه الجبهات التابعة للجماعة وللجنرال شيكاً مفتوحاً لنهب المليارات من التحالف او من موارد المناطق المحررة.

 

وارتبط هذا الأمر بتعز بشكل كبير مع كل معركة يتم الإعلان عن تدشينها وتنتهي دون تحقيق أي شيء على الأرض ليتضح الأمر لاحقاً بانها اشبه بمناوشة محدودة للتغطية على المبالغ التي صرفت لها من قبل الحكومة او التحالف، مع الانكار المستميت بذلك لتتحول معارك تعز الى ما يشبه المسلسل الرمضاني الذي يظهر مرة كل عام.

 

>> اقرأ المزيد : معارك " المليارات" .. تجارة الإخوان الرابحة في تعز

 

أخر فصول هذا المسلسل ما سمي بإعلان التعبئة في مارس الماضي حيث تكشفت الحقائق لاحقاً بحصول قيادة المحور على نحو 5 مليار ريال من الحكومة بأوامر من النائب تحت لافتة النفير لتحرير المحافظة من مليشيات الحوثي ، بالإضافة الى ما تم جمعه من تبرعات وخصميات واعترفت قيادة المحور نفسها بانها بلغت مليار ريال.

 

وتكرر المشهد ذاته في معارك البيضاء الأخيرة ، حيث كشفت مصادر إعلامية قبل يومين عن توجيه للنائب الى الحكومة بصرف 8 مليار ريال تحت اسم هذه المعارك في الوقت الذي كان يشكو فيه العقيد عبدالله الحميقاني، أحد مشايخ آل حميقان، على احدى القنوات التلفزيونية من خذلان الشرعية للمقاومة في البيضاء وعدم تقديمها أي دعم ومساندة.

 

ذات المتاجرة التي تقوم بها الجماعة والجنرال العجوز باسم الجبهات ، تمارس بحق جرحى الجبهات والذي تحول الى نافذة لنهب مبالغ مالية مهولة في الوقت الذي يصارع فيه الجرحى الآلام الخذلان في الخارج والداخل ، ومن وقت الى آخر تتكشف فيها فضائح مدوية في هذا الملف.

 

أحدثها ما كشفه الناشط السياسي عبدالستار الشميري عن الفساد الذي تمارسه ما تمسى بمؤسسة رعاية الشهداء والجرحى في تعز مؤكداً بأنها تلقت مبالغ مهولة خلال السنوات الماضية ، منها مبلغ 300 مليون سعودي وما يقارب من 6 مليار يمني من الحكومة من بينها مبلغ 500 مليون ريال تسلمتها دفعة واحدة من حكومة بن دغر السابقة.

 

يقول الشميري بان المؤسسة يشرف عليها مرشد جماعة الاخوان في تعز ويقودها صوريا نبيل جامل (القيادي الإخواني ومدير مكتب التخطيط بتعز) والذي قال بأنه أصبح متخما بالفساد بعد أن كان في فقر مدقع ، كاشفاً قيامه بشراء عقارات في الخارج من أموال الجرحى.

 

وفي فبراير الماضي كشف فهد الشرفي مستشار وزير الاعلام عن فضحية مدوية تتعلق بنهب نائب الرئيس علي محسن الأحمر لملايين الدولارات باسم الجرحى ، حيث كشف عن تفاصيل أخر اجتماع عقدته حكومة تصريف الاعمال برئاسة معين عبدالملك قبل الإعلان عن الحكومة الجديدة.

 

حيث قال الشرفي بان وزير الدفاع محمد علي المقدشي اشتكى لرئيس الوزراء من وجود جرحى بالجيش دون علاج ، ليرد عليه رئيس الوزراء متفاجئاً بانه تم تحويل قبل أسبوع مبلغ 4 مليون دولار الى المدعو علي سليمان الأهدل المسئول المالي للأحمر ، وهو ما اغضب وزير المالية حينها ناصر باعوم الذي قال بأنه المرة الثانية التي يتسلم فيها الأهدل اموالاً باسم الجرحى دون علمه.

 

حيث قال وزير الصحة بأن الأهدل تسلم في وقت سابق مبلغ 6 مليون دولار باسم الجرحى ، في حين كشف الشرفي بأن السعودية قدمت خلال عامي 2018-2019م أكثر من 186 مليون ريال سعودي ( ما يعادل 50مليون دولار) لعلاج الجرحى الى المسئول المالي للجنرال علي محسن الأحمر.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس