من بينها أماكن أثرية .. مليشيا الحوثي تستحدث أكثر 70 سجن في صنعاء وذمار وإب

الجمعه 16 يوليو 2021 - الساعة 06:11 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

 

كشفت مصادر حقوقية عن استحداث مليشيا الحوثي الانقلابية عشرات السجون والمعتقلات الجديدة ، لإستيعاب أعداد أخرى من المعتقلين والمختطفين الجدد . 

 

واتهم حقوقيون مليشيا الحوثي ـــ الذراع الإيرانية في اليمن ـــ بتحويل العديد من المواقع الأثرية والتعليمية والعسكرية ومباني مؤسسات ومكاتب حكومية ومدنية واقعة بمناطق تحت سيطرتها إلى سجون ومعتقلات سرية جديدة، وذلك بالتزامن مع تصاعد حملات الإخفاء القسري والاعتقال والإختطاف بحق اليمنيين من مختلف شرائح المجتمع ممن تعتبرهم مناهضين لها.

 

 وقالت المصادر ، إن مليشيات الحوثية انشأت ما يزيد على 70 سجنا جديدا بأماكن عدة في 3 محافظات هي: إب، وذمار، وصنعاء ،وتضاف هذه سجون المستحدثة إلى نحو 205 سجن كانت استحدثتها الجماعة طيلة الأعوام الماضية في أماكن غير مخصصة للاحتجاز . 

 

كما أنها لا تخضع وفق تقارير حقوقية - لأدنى المعايير الدولية، من بينها 80 سجنا شبه رسمية، ونحو 125 سجنا سريا تم تأسيسها بداخل أقبية مواقع عسكرية ومؤسسات ومبان حكومية ومدنية .

 

وأفاد مصدر حقوقي "للشرق الأوسط" ، إن مليشيات الحوثي واصلت استحداث العديد من السجون السرية في محافظة إب ــ وسط اليمن ــ داخل مؤسسات ومكاتب حكومية ، مضيفًا أن أغلب السجون تقع داخل أقبية عدد من المكاتب التنفيذية في المحافظة مثل مكتب الأشغال العامة وصندوق النظافة والتحسين ومكتب الأوقاف ومكتب الضرائب ومكتب الشباب والرياضة، ومكاتب أخرى يجري فيها ارتكاب انتهاكات وحشية بحق الحقوق والحريات العامة والخاصة .

 

فيما  أكدت مصادر محلية بالمحافظة أن المئات من المواطنين في إب تعرضوا خلال الأسابيع القليلة الفائتة للسجن والاحتجاز التعسفي في بعض تلك المكاتب، وأن مسلحي الجماعة رفضوا الإفراج عنهم إلا بعد دفع ضمانات ومبالغ مالية.

 

وأضافوا ، أن بعض مديري المكاتب ــ من ينتمون لزعيم المليشيات ــ قاموا باختطاف واعتقال العشرات من موظفي وسكان المحافظة تباعا ومن ثم إيداعهم، وفق تهم باطلة، تلك السجون، الأمر الذي عده مراقبون مخالفة واضحة لقوانين السجون ومؤشرا على مدى توسع حدة تعسفات الجماعة التي يتعرض لها تباعا أبناء المحافظة . 

 

فيما تحتل محافظة ذمار المرتبة الثانية من حيث عدد السجون والمعتقلات السرية وجرائم اختطاف وإخفاء قسري ترتكبها المليشيات بحق سكانها ، حيث ذكرت المصادر أن الميليشيات لا تزال تسخر كل جهدها وطاقتها في سبيل تحويل المحافظة ومديرياتها إلى معتقل كبير يضم عشرات السجون السرية .

 

 وتقدر تقارير وجود 3 آلاف مختطف ومختف قسريا في سجون الانقلابيين بذمار وحدها، نصفهم من أبناء المحافظة، يؤكد حقوقيون أن كافة سجون الميليشيات السرية وغير السرية في هذه المحافظة تعج بأضعاف هذه التقديرات لأعداد المختطفين إلى جانب مختفين قسراً ومختطفين من مناطق يمنية أخرى، بمن فيهم عسكريون وسياسيون وناشطون حقوقيون وإعلاميون، تمارس الجماعة في حقهم شتى صنوف التعذيب . 

 

وكانت تقارير حقوقية كشفت في وقت سابق عن وجود أكثر من 65 معتقلا خصصتها مليشيات الحوثي على مدى السنوات المنصرمة كمعتقلات أغلبها واقعة في مبانٍ حكومية وقلاع أثرية ومنازل سكنية .

 

 وتواصل مليشيات الحوثي المتمردة على الدولة والشرعية حملات الإعتقال والمداهمة ، في صفوف المواطنين الرافضين للقتال معها ، أو لأسباب عنصرية، واقتيادهم إلى سجونها السرية الواقعة في المناطق الخاضعة لسيطرتها ، وممارسة أصناف العذاب بحقهم .


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس