نجاة قائد لواء تابع لهادي من الاغتيال ..وتصاعد صراع شرعية الإخوان بشبوة يجبر المحافظ على العودة

الاثنين 19 يوليو 2021 - الساعة 11:17 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

عاد محافظ محافظة شبوة محمد بن عديو اليوم الى المحافظة على وقع تصاعد الصراع بين اجنحة الشرعية كان أخرها نجاة قائد لواء تابع لهادي من الاغتيال بإحدى مداخل عاصمة المحافظة.

 

المحافظ بن عديو وفور عودته استقبل وزير الداخلية اللواء الركن إبراهيم حيدان في مدينة عتق ، لمناقشة الوضع الأمني بالمحافظة على وقع الاشتباكات العنيفة التي شهدتها المدينة بين القوى الأمنية الأربعاء الماضي.

 

وشهدت المدينة اشتباكات عنيفة بين القوات الخاصة التي يقودها الاخواني عبدربه لعكب وبين مدير الأمن عوض الدحبول الموالي للرئيس هادي ، وخلفت قتلى وجرحى من الطرفين.

 

واعتبرت هذه المواجهات مؤشراً على تصاعد الصراع داخل معسكر الشرعية بين جناح الرئيس هادي واتباعه ، وبين جناح جماعة الاخوان ونائب الرئيس علي محسن الأحمر.

 

>> اقرأ المزيد : عتق .. أحدث فصول الصراع الخفي بين هادي وبين نائبه والإخوان 

 

وفي أحدث فصول هذا الصراع ، كشف قائد اللواء الرابع حماية رئاسية العميد مهران القباطي عن نجاته من محاولة اغتيال في أحدى النقاط العسكرية على مداخل مدينة عتق.

 

وقال القباطي بان موكبه تعرض لاطلاق نار من سلاح متوسط في نقطة الضلعة بمحافظة شبوة التابعة للواء 21 ميكا امس الأحد.

 

وأشار القباطي في بيان صادر عنه إلى أن إطلاق النار من قبل جنود النقطة أدى إلى إصابة اثنين من مرافقيه أحدهم اصابته خطيرة في الرأس. 

 

البيان أوضح بان قائد اللواء مهران القباطي تحرك عصر يوم أمس من مدينة شقرة في أبين إلى مدينة عتق  بعد ارسال برقية رسمية إلى عمليات محور عتق التي قال بأنها استملت البرقية وتم التعميم لكافة النقاط والوحدات العسكرية والأمنية بما فيها قوات الأمن الخاصة والنجدة.

 

وقال البيان بان موكب القباطي مر بالنقاط الامنية بكل سهولة ، وتفاجئ بتوقيفه مع المرافقين في نقطة الضلعة التابعة للواء 21 ميكا لنصف ساعة بحجة عدم وجود بلاغ عملياتي رغم وصول البرقية لعمليات اللواء.

 

البيان اقر بشكل غير مباشر بان موكب القباطي مر من النقطة دون موافقة أفرادها الذين ردوا باطلاق النار من سلاح رشاش متوسط على السيارة المصفحة التي كان يتواجد فيها القباطي وكذا على طقم الحراسة ما اسفر عن إصابة اثنين منهم.

 

وفي حين زعم البيان بان مرافق القباطي لم يردوا على ذلك ، اعتبر البيان الحادثة بأنها محاولة اغتيال لقائد اللواء الرابع ، مطالباً هيئة الأركان العامة ورئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة بتشكيل لجنة عسكرية للتحقيق في الواقعة والنظر فيها وإحالتها للقضاء العسكري.

 

وجاءت هذه الحادثة في الوقت الذي لا تزال فيه الأجواء متوترة في شبوة على اثر الاشتباكات الدامية التي شهدتها عتق بين قوات الأمن العام وقوات الأمن الخاصة.

 

ورغم تشكيل المحافظ للجنة عسكرية وأمنية للتحقيق في الاشتباكات ، الا أنها قوبلت بالرفض من قبل القوات الخاصة التي تخضع لسيطرة تامة من قبل جماعة الإخوان.

 

وردت القوات الخاصة على قرار المحافظ باقتحام مبنى السلطة المحلية، ومنزل المحافظ المدعو محمد صالح بن عديو، يوم الجمعة الماضية قبل انسحابها بعد وساطة استمرت لساعة.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس