صراع اجنحة الشرعية ..يدفع بالعيسي إلى تفعل نشاطه السياسي لمواجهة الاحمر

الجمعه 30 يوليو 2021 - الساعة 10:29 مساءً
المصدر : الرصيف برس - خاص


 

 

 

 

ترأس رجل الأعمال الإخواني اجتماعاً لهيئة رئاسة ما يسمى بـ "الائتلاف الوطني الجنوبي" ، في أحدث تحرك للرجل ضمن الصراع المشتعل داخل معسكر الشرعية الإخوانية.

 

الاجتماع الافتراضي الذي حضرته قيادات الائتلاف وعلى رأسها وزير النقل السابق صلاح الجبواني ، جاء لتقييم أنشطة الائتلاف ، بحسب الخبر الذي نشره الاعلام المقرب من العيسي.

 

وفي تفاصيل الخبر كان لافتاً التركيز على تفعيل نشاط الائتلاف على الأرض في المحافظات الجنوبية ، حيث وجه العيسي "أعضاء هيئة الرئاسة على بذل المزيد من الجهود في سبيل تفعيل فروع الائتلاف في مختلف المحافظات الجنوبية".

 

كما ناقش الاجتماع "سبل تنفيذ الجزء الثاني من الخطة السنوية المقرة للعام الحالي 2021، والجهود المبذولة من قبل قيادات الفروع، في سبيل التحضير والاستعداد لتنفيذ الأنشطة والفعاليات المزمع تنفيذها على مستوى القواعد الشعبية في مختلف المحافظات الجنوبية".

 

اللافت ان الخبر أشار الى الاجتماع اقر ما اسماها "الكتلة البرلمانية للائتلاف الوطني الجنوبي وسبل تفعيلها وبالشكل الذي يخدم اهداف الائتلاف ويعزز من دوره وحضوره على المستوى الوطني"، بالتزامن مع الترتيبات لعقد جلسات المجلس في سيئون.

 

كما أشار الخبر الى ان الاجتماع أقر "استكمال فتح الفروع في بقية المحافظات، وإعادة ترتيب عدد من الدوائر، وتفعيل دور الفروع في المحافظات، وتجديد آليات التواصل بهيئة رئاسة الائتلاف".

 

وفي رسالة لإمكانية التحالف مع مكونات جنوبية أخرى ، اقر الاجتماع "إنشاء المكتب الفني وتفعيل دائرة العلاقات الخارجية وتكثيف التواصل مع كافة الاطراف المعنية والعمل على توسيع دائرة الحوار الجنوبي الجنوبي".

 

إعادة العيسي لنشاط الائتلاف التابع له والذي جاء انشاءه بهدف مواجهة حضور المجلس الانتقالي بالمحافظات الجنوبية، يأتي في ظل بروز ملامح لصراع إخواني داخل معسكر الشرعية بين جناحين ، احداهما يمثل الأدوات المقربة من هادي وابرزهم العيسي وجناح أخر يقوده النائب علي محسن الأحمر.

 

وبحسب المراقبين فان هذا الصراع الاخواني يأتي ضمن ترتيبات تقودها رؤوس هذه الاجنحة لمرحلة ما بعد هادي الذي تحيط الشكوك بحالته الصحية، او ترتيبات للوصول الى التسوية السياسية مع جماعة الحوثي.

 

وتجلى هذا الصراع مؤخراً بشكل واضح في المحافظات الجنوبية ، ابرزها الصراع الذي نشب بين العيسي وسلطة شبوة الاخوانية على مينا قنا الذي تم انشاءه مطلع العام الحالي باتفاق بين الطرفين وبعيداً عن الحكومة ، وسرعان ما أعلنت سلطة شبوة الغاء الاتفاق وسحب الميناء من يد العيسي في ابريل الماضي.

 

كما كشفت الاحداث التي شهدتها مدينة لودر في ابين وعتق في شبوة ملامح هذا الصراع بين الجناحين الاخوانين على النفوذ والسيطرة بالمحافظات الجنوبية ، ما يشير الى ان إعادة العيسي تفعيل الائتلاف يأتي في هذا السياق.

 

وكان لافتاً خلو خبر الاجتماع من أي إشارة او هجوم نحو المجلس الانتقالي ، ما يشير الى ان توجه العيسي في المرحلة القادمة لتفعيل الائتلاف يهدف الى تعزيز نفوذه السياسي وحضوره في المحافظات الجنوبية لمواجهة صراعه داخل معسكر الشرعية.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس