غزوة التربة وسقوط الأقنعة

الخميس 02 يوليو 2020 - الساعة 08:18 مساءً

أول يوم كانوا يقولون إن غزوة التربة منشان ضبط البلطجي الذي اختطف محصل ضرائب القات، اليوم قد نسوا هذا الخبر، وقدهم يتكلمون عن طارق عفاش والإمارات والانتقالي والبوابة الجنوبية لتعز!!

 

موالو علي محسن يشتوا يحرروا الأرض التي أنجبت عبدالرقيب عبدالوهاب ومحمد مهيوب الوحش وعمر غيلان الشرجبي وعدنان الحمادي..!

 

زمان، كان لما يخرج طقم من مدينة تعز إلى التربة، لأي مهمة أمنية، يبدأ بتنفذ المهمة لحظة وصوله، ويعود إلى المدينة في نفس اليوم.

 

الجماعة أرسلوا أربعين طقما يرتدي المسلحون الذين يستقلونها زي الشرطة العسكرية، لإلقاء القبض على شخص اختطف محصل ضرائب القات، ورغم مرور أربعة أيام منذ وصلت الأطقم للتربة لم تبحث عن محصل الضرائب ولا عن من اختطفه، وإنما اقتحمت المجمع الحكومي، وتمركزت في مباني مؤسسات الدولة وانتشرت في الشوارع والأزقة، وهاجمت بالأسلحة المتوسطة موقع اللواء 35 في جبل صبران..؟!

 

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس