إن كنت تدري فالمصيبة أعظم

الجمعه 23 ابريل 2021 - الساعة 04:24 صباحاً

 

رسالة إلى كلا من : 

رئيس الوزراء معين عبدالملك

وزير الخارجية

وزير التعليم العالي والبحث العلمي

 ثم اما بعد : 

أما سمعتم أو قرأتم ما يتعالى من أصوات المظلومين من الطلاب والجالية اليمنية في المغرب نتيجة ممارسات أعضاء السفارة للظلم والابتزاز والتعسف والاضطهاد والمناطقية والتعنت.

 

انتم مسؤولون أمام الله وأمام الشعب ما يمارسه السفير الأصبحي وأعضاء السفارة من فساد وظلم ازكم الانوف ولا يعقل أنكم في غفلة عن هذا فما هو المانع من لفتة نظر من لديكم كلن باسمه وصفته فيما يخصه وتقفوا لمثل هذه الأعمال الرعناء بالمرصاد. 

 

يا رئيس الوزراء ويا وزير الخارجية ووزير التعليم العالي طلاب وطالبات اليمن يتعرضون لشتى أنواع العذاب والقرصنة والتطفيش والحرمان من الدراسة والإقصاء وقطع المستحقات والحرمان من التأشيرة والإقامة والامتناع عن منح الطلاب أبسط الحقوق مذكرة أو رسالة إلى الجهات المختصة للحصول على إقامة أو شرح حالة الطالب للجهات المختصة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للاستمرارية أو الدفاع عن حقوق الطالب وتوضيح وشرح أوضاعه أو استخراج تأشيرة لمن انتهت إقامته وهو خارج المغرب بسبب ظروف الحرب ووضع البلاد.

 

وهي حقوق مشروعة للجميع ليست حصرا على أبناءهم واصحابهم ومن يحبون والبقية ليس لهم شيء الناس سواسية في الحقوق والواجبات بموجب القانون.

السفارة وأعضاء السلك الدبلوماسي في المغرب لم يتم ارسالهم لعمل شخصي وكأنها مكتب استثمار بل للقيام بواجباتهم وفق اللوائح والقوانين وتذليل الصعوبات التي تواجه الطلاب والجالية والعمل وفق بروتوكولات واتفاقيات متعارف عليها. 

 

نناشدكم بتشكيل لجنة للتحقيق في كل هذا والعمل على إيقاف ما نتعرض له كطلاب وطالبات من قبل زبانية السفارة أو تغيير هذا الطاقم فليست السفارة وقفا عليهم.

المسؤول الفاسد هو العدو الأول للدولة والنظام السياسي بما يعكسه من صور غير مبشرة وتشعرنا بالإحباط والقناعة انه لا توجد هناك جدية في إقامة دولة مؤسسات ونظام جمهوري عادل مادام مثل هؤلاء هم من يمثل الدولة والنظام.

 

باسمي واسم جميع الطلاب في المغرب نطالب بلجنة تحقيق واستطلاع وتقصي الحقائق و يتم التواصل بالطلاب عبر موقع اتحاد طلاب اليمن ومعرفة ما يعانيه الكل والاستماع إلى شكاويهم والعمل على حل المشاكل ومنع حدوث وتكرار هذه الغطرسة الرعناء الطلاب هم مستقبل البلاد ونخبة المجتمع.

 

فهل يرضيكم ما يتعرضون له من قبل الأصبحي ومن معه امتلأت السفارة بالموظفين وقلت الخدمات وزادت النفقات بينما كانت السفارة تتكون من ثلاثة أو أربعة أعضاء تعمل على أكمل وجه لكن أصبح التوظيف عبارة عن منح تقدموها لأشخاص لا علم لهم بالمسؤولية ولا طبيعية العمل وكأنه مغترب يجمع ما استطاع من الدولارات من راتب ونفقات وهمية واستقطاعات من حقوق الطلاب ونفقات على الإعلام والتلميع بما يخدم مصالح السفير وشلته بدون محاسبة اتقوا الله ونحملكم المسؤولية أمام الله والشعب لاتشغلكم الدنيا عن الأمانة التي حملتموها واقسمتم عليها ومثل هذا لا ينبغي السكوت عليه.

 

لماذا الكيل بمكيالين ألسنا طلاب ومن حقنا أن تطالب السفارة بحقوقنا أسوة بزملائنا ألسنا ضحية الظروف التي كانت السبب في مانحن فيه أم أنها سقطت حقوقنا بالتقادم ومن متى تسقط الحقوق بالتقادم هل هناك سبب يجعل السفارة تتناسى أو تتجاهل مشكلاتنا أم أننا لا نستحق أن يكون لنا نصيب في مطالبتهم المقدسة التي أصبحت كأنها هبة من السماء وهم أصبحوا يقسمون رحمة ربي تصيب من يشاؤوا.

 

لماذا يمتعضون ويلوموننا حين نكتب ونشتكي من تقصيرهم واهمالهم لمشكلاتنا وها هي أعمالهم شاهدة على ذلك أين هي المسؤولية وأين ضمائرهم الحية أم أننا أصبحنا في القائمة السوداء بالنسبة لهم لن نسكت ولن تضيع حقوقنا طال الزمان أو قصر.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس