من يلجم فوضى المليشيات الحوثية في إب

الاحد 11 سبتمبر 2022 - الساعة 12:52 صباحاً

إقلاق السكينة العامة وترويع المواطنين والأهالي عبر استهداف منازلهم أو ممتلكاتهم عبر مجموعات خارجة عن القانون من الجرائم التي يجرمها القانون وتستلزم التدخل السريع لأجهزة الأمن وبما يحفظ للناس حياتهم ويحمي أعراضهم وممتلكاتهم ..

 

ولعل ما حدث في عزلة صائر من مديرية حبيش أشبه برسالة لا تستهدف قرية صائر بعينها بالقدر الذي ستؤسس لتنامي تلك العصابات وامتداد رقعتها , وبما يجعل الحياة العامة في مرمى تهديد أولئك الخارجين  والمنفلتين من عصابات وعابثين وهواة خراب..

 

متى علمنا حالة الرعب التي أخرست كل المتضررين عن الإشارة إليهم مخافة أن يلحقهم الضرر ويجدوا أنفسهم في مرمى تلك العناصر الهمجية..

 

يبدو أن البحث الجنائي ممثلاً بمديره العقيد غانم جزيلان وجميع طاقمه الإداري هم النقطة المضيئة في فضاءات هذا السلوك الأرعن , والذين أثبتوا علو كعبهم في الإنحياز لمواطني قرية صائر ومتابعتهم للمجرمين وإكبارهم لواجبهم من خلال السعي وإعمال القانون لضبطهم وإخضاعهم للقانون..

 

لكن ذلك الحضور المحترم , يقابله الخيبة والفشل  لأمن مديرية حبيش برغم تأكيده - كما بلغني من المتضررين - على تلك العصابة وما تمارسه من إقلاق للسكينة العامة , قد تدفع بمن يستمع للتسجيلات الصوتية إلى الإعتقاد أن ثمة معركة بالقياس إلى صوت الرصاص من الأسلحة الخفيفة والثقيلة والتي يقول المتضررون إنها من طرف واحد..

 

تقاعس القيادة الأمنية لمديرية حبيش في سلوك قد لا بختلف عن سلوك أبناء المنطقة الذي يخشون سطوة تلك العناصر وعبثيتها , والتي دفعتهم إلى الصمت , ولا أعتقد قيادة الجهاز الأمني قد أحجمت عن القيام بواجبها لنفس السبب , فإذا لم يتحرك الجهاز الأمني المنوط به حفظ الأمن ولجم الفوضى وضبط مرتكبيه وممارسيه..

 

الأمن يرتبط مباشرة بالمجتمع , ولقد أظهر أبناء إب - فيما مضى - انحيازهم للأمن والقيام بدورهم بما يحفظ السكينة العامة وينشر الطمأنينة , وهو ما يستلزم أن يقابله الجهاز الأمني بالمحافظة ويقف بحزم أمام إخفاقات عناصره والتي تُوجب عليه مراجعة أداءات القيادة الأمنية ليس في حبيش وحدها ولكن في مديريات المحافظة وأقسام الشرطة التابعة لها..

 

والإتكاء على العناصر المؤهلة - وهي كثيرة لكنها مستبعدة - وإسناد تلك المهام لذوي الكفاءات , والتوقف عن استرضاء س أو ص من الناس

حتى لا يقع الجهاز الأمني ومحافظة إب تحت طائلة ذلك المثل الذي يقول ( من استرخص الشِّرْكِهْ ... عاقبه الله بالمرق ..).

والنماذج الجيدة حاضرة.. لكن السيئة تكاد تلتهم المشهد وتمثله....

111111111111111111111

نديم الشرعي

2019-June-15

قناة يمن شباب هي أخطر وسائل الإعلام الإخوانية... فهي تعمل بنفس أسلوب وذكاء الجزيرة...ونخشى أن تجذب المشاهد اليمني خاصة أن قنوات الحكومة لم تستطع نيل احترام أحد وينبغي إغلاقها جميعا وإلغاء وزارة الإعلام


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس