أكتوبر انتصارات وانكسارات ودلائل..

الاحد 22 أكتوبر 2023 - الساعة 10:43 مساءً

14اكتوبر 1963 ذكرى قيام الثورة اليمنيه الحادية والستون في جنوب الوطن ضد الاستعمار البريطاني نستشعر الحاجة المتجددة من تجربتها والدروس المستفادة من هذه الثورة ضد المحتل، ونستشعر الحاجة الملحة إلى مثل تلك القيادات التاريخية المتمكنة وتلك القوى الثورية التي شكلت تيارات الثورة من كل فصائل الوطن وجهاته والتي كشفت عن عظمة مايمكن للإرادة الثورية أن تحققه من مقاومة المستعمر والتصدي لمخطاطته والتنكيل بالرجعية والمشيخات والسلاطين لتشكل امتدادا للثورات العربية والتحريرية في العالم رديفا آخر من القوى المتطلعة للتحرر واعطاء شعوبهم مايستحقون من الكرامه والحياة الحرة..

 

أن استيعابنا للدرس من تجاربنا للماضي وادراكنا للحاضر وتطلعنا للمستقبل لايجعلنا في صمت عن مصارحة اولئك الذين لايزالون يتربصون بالجنوب ارض أكتوبر المجيدة والتي من قممها اشتعلت الثورات واخص بالذكر قوى القهر والتخلف والغزوات والاسلمة محذرين من التمادي في المؤامرات والتحريض واثارات الفتن عبر ابواقها  المرئيه وذات شخوصها وذات المطابخ  لتشكل الأقلام المأجورة الذي لاتزال تمارس النباح الكتابي كهدف للأحلام في ارض الجنوب لا لتكون جزء من شراكه وطنية ولا لتكن جزء من مكون وطني ولا لتكن بمنائ عن اقصاءها للآخر..

 

ولكن لتمارس سلوك المحتل وتكرس أنماط الاستعمار في السعي على السيطره ونهب الثروات والأراضي من خلال أساليب لطالما فشلت ولطالما انكشف عرى زيفها ولطالما فضح أسلوبها ولاتزال بذات الأساليب وبتلك العقلية تعبث في وعي الناس لبث روح الحقد والكراهية وبذات المنهجية الذي تستند فيها إلى منطق العنف والتلويح بما تبقى لها من الأحلام وبما لايزال لديها من قطيع المليشيات وخريجي السجون من إرهابي القاعدة واخواتها، وبما لها من قوى عسكرية في حضرموت لاتزال تستند اليها بالتفكير العدائي والتمرد لتمنح نفسها شرعية البقاء مزايدة بذلك على على الرئاسة والحكومة لتضع معيار شمالية في مفهوم الدولة بذات الأسلوب الذي جعل عرى الروابط الوحدودية تفقد المصداقية وجعل الوعي التحريضي بين أبناء الوطن يتخذ من التأهل والترصد والشحن والحقد مستوى عالي من التباعد وتضيق مسافات التقارب وكأننا لم نستفيد من التاريخ شي ولم نتعض من الأيام بخلاصة ولم نقراء التاريخ بما يكفي حتى لانعيده بما يضيف لعثراتنا اشكال جديدة..

 

أن الاحتفاء بذكرى أكتوبر ليس إعادة الوعي التاريخي للثورة في اتخاذ البعد والقرارات الثورية وإعادة قولبتها بمايعني التعامل مع المحتل.. كما قد يضطر لذلك أصحاب قضية ومناضلون واصحاب حق .

 

ولكن لتوجيه الاستيعاب من الثورة في إعادة حركة التاريخ للاستيعاب   وتوحيد الجهود وتضيق الهوة بين القوى الوطنية للتصدي للتمرد الحوثي الذي غالبا ماتتنسى قوى الشرعية هدفها الأساسي فيه ..

 

.. 2

 

اكتوبر 1973 ملحمة العبور.. لم يكن في أدبيات التاريخ مايستطيع نسيانه القادة العسكريين للاحتلال الإسرائيلي ولا المثقفين ولا مورخي الأحداث ولا ارشيف الصحف والمجلات وصفحات الكتب من الصفعة العسكرية الذي تلقاها جيش الاحتلال الإسرائيلي من الجيش العربي المصري في أكتوبر 73 بعد أن وضع الزعيم الراحل اهداف المعركة وحتميتها بعد نكسة 67واعداد وبناء جيش قوي جدا قوام وعيه التكنيك العسكري العالي التدريب والتأهيل ليضع في مهامته القومية تحرير سيناء والجولان وكل الاراضي المحتله في 67ليجعل من تدمير العدو وسط سيناء هدفه الأول بما يكفل وصوله إلى الحدود الشرقية، متخذا من خططه عبور قناة السويس ليلا للاندفاع إلى المضيق واحتلالها وتأمين عملية العبور بالدفاع الجوي، وتجميع اكبر قواعد ونصبها لصواريخ سام غرب قناة السويس ، مستندا إلى الإرادة الوطنية والقومية والعزيمة للجيش العربي المصري بالتفوق العددي والنوعي والروح المعنوية العالية  مستعينا بالخبراء العسكرين ذوىططط الكفاءة من القوات الروسية وتحديد ساعة الصفر لبدء المعركة وفتح ثغرات الحاجز الرملي..

 

يالهذا التاريخ من عظمة ويالهذا النصر من شموخ في تاريخنا وفي ملاحم بطولتنا إننا لانستشعر الحاجة لاارادة الرجال في معركة اكتوبر وتقمص أدوار البطولة لأنها تأتي تلقائيه لأن الرجال موجودين والعزيمه موجودة والدافع والأسباب متواجدة وهكذا كرر التاريخ نفسه في 7 أكتوبر باقتحام كتاپب القسام والجهاد الاسلامي الحاجز الاسمنتي وحطموا أسطورة اليقضة وهزموا الجيش الذي لا يقهر وهكذا نستفيد من التاريخ ونجعل من الدروس المهمة له خصوصية لحاضرنا وتطلعنا ومستقبلنا..

 

.. 3

 

11اكتوير 1977 كما أن للتاريخ في اكتوبر انتصارات كان له خسائر وخسارة الوطن في هذا التاريخ ليست كأي خسارة  اغتيال الرئيس ابراهيم الحمدي حيث طالته يد الغدر والخيانة في مثل هذا اليوم والتاريخ الكئيب لتضع حدا لحياة أفضل ماانجبت اليمن من الشرفاء  ولتضع حدا لأحد القيادات والزعامات العربية النادرة الذي لن تتكرر بمايحمل من أفكار وطنية واحلام عربية وقومية أيضا وبما كان لدية من الرؤية المتكاملة لمشروع وطن  كشف عن وعيه الناضج في وقت مبكر من بعد حركته التصحيحه بعد الفساد الذي كان موجودا في ظل حكم الإرياني  ليصتدم بواقع مغلق .

 

ورغم تصدامه مع الواقع المغلق كان يحاول التعجيل باافكاره وتنفيذها رغم شجاعته وعدم انكساره أمام كل التراكمات السلبية في الواقع الذي كان يتطلب إلى زمن ليس قياسيا كفارة ابراهيم الحمدي لصنع التحولات والتغير بل إلى سنوات عديدة .

 

ليس بأقل من تصنيفه بأنه كان رجل صاحب قضية وطنية ومشروع دولة مدنية ولعل أبرز نجاحته أتت من تقليص نفوذ المشايخ وبيروقراطية الجيش وتخفيض الرتب ،،،

 

مشروع أمن البحر الأحمر ومشروع الوحدة لوطنية ومشاريع الخطط الخمسية كانت الناقلة النوعية في حياته في مسار التصحيح وإعادة هيكلة الوطن سياسيا وعسكريا واداريا..

 

إدارة الدولة كان القرار الصائب ووعي الرجل وثقافته وبساطته وتواضعه كانت العوامل المساعدة لإيمانه بقضاياه العادلة الذي اخلص لها ودفع حياته ثمنا لاجلها..

 

ابراهيم الحمدي حقا يعد طفرة سياسية لايمكن أن تتكرر وخصوصا أنه من مجتمع قبلي تجرد من اعرفه ليضع القانون اداه وحاول الخروج على المألوف الذي كانت صنعاء ترزح تحت وطأئته عقب الثورة والانقلابات الذي تلت ذلك ولازالت براثن الامامة تشكل ثقل جمهوري أيضا وتلك كانت المعضلة الذي جعلت الرجعية العربية والسعودية تحديدا تنضر إلى الرجل  إلى أنه من طراز الذين لاينحنون أمام العاصفه ولايسهل احتوائه.. 

رحم الله الرئيس ابراهيم الحمدي وأخيه وكل الذين تم تصفيتهم واخفائفهم عقب استشهاده لنا في التاريخ عبر ودلالات وشواهد فهل في الاستحالة أمل أن يأتي من الحمدي نموذج شبية ؟؟

 

..4 

 

15 أكتوبر 1978 الذكرى الثانية والأربعين لذكرى انتفاضة صنعاء خسارة اكتوبرية جديدة في الوطن،  وهي فشل حركة الانتفاضة الشعبية في العاصمة صنعاء والذي كان أهدافها الاطاحه بنضام الرئيس السابق علي عبدالله صالح وكانت الانتفاضة امتدادا الحقبة التاريخية للرئيس ابراهيم الحمدي وكانت جزء من إخوة نضاله تحمل أفكارا قومية ومبادئ ناصرية..

 

شكل قوامها الراحل عيسي محمد سيف وعبدالسلام مقبل وسالم السقاف والرازقي ... وغيرهم كثيرا وكانوا من المحيطين بالرئيس الحمدي وإرادة استكمال مابداء ومن قوامها.

 

رابطة الطلاب في جمهورية مصر العربية الذي نهلت وعيا ورضعت معارف من مصدر الثورة العربية الأم وتشربت معارف ووعيا وثقافة وسياسة من  روادها الاوائل في تلك الفترة وغالبا ممن عاشوا في فترة الزعيم جمال عبدالناصر..

 

 وكانت أول محاولة لإعادة المجد الثوري العربي لوتسني لها النجاح بعد الردة الذي حصلت بعد التنكر لجمال عبدالناصر من الرئيس اللامؤمن انور السادات، لتكن الوريث الاول لهذا الزخم الثوري ذات البعد القومي وبماكان للزعيم الراحل ابراهيم الحمدي من بقايا حكمة ساسة وكتاب ووزراء وطلاب ومتاثرين ومن شكلوا معه تلك الحقبة التاريخية العظيمة كان الوطن ولايزال بحاجة إلى هذا الجيل من الشباب الواعي القادر على صنع التغيرات بوعي ذات فكر ثوري ايدلوجي أن تسني أو اجتماعي ثوري ذات أهداف ترتكز إلى تجربة ثورية وفلسفته ثورية لاتقوم على التخبط والتصادم وإدارتها من قبل النافذين والقيادات العسكرية وأصحاب النفوذ المالي..

 

إننا في ذكرى تلك الانتفاضة نحي الرفاق الناصريون الذين كان لهم بصمة في التاريخ للثورات اليمنيه ولازلنا نضع فيهم الآمال الكبيره كقوى تحريره تمتلك التجربه والوعي وتستند إلى وعي متجذر بفلسفه قادرة على القيام بكل التطلعات بكل اقتدار وطني.. الرحمة والخلود لشهداء الانتفاضة.. والى التاريخ عبرة من الشباب وليس شباب اليومين هذه..

 

.. 5

 

26اكتوبر 1983 الذكرى الثامنه والثلاثين يصادف التاريخ المشؤوم ذكرى استشهاد كوكبة من قادة التنظيم الوحدوي  الناصري من العسكرين الذين تم اعدامهم بعد الدفعه الاولى الذي تم اعدمهم في 26اكتوبر ذات الشهر من محاولة الانتفاضه  وتلك الخسارة الذي لم تكن أيضا بالهينه أو الصغيره لعدم وجود التسامح الوطني أو التعاطي معهم بشكل أقل مما كان موغل في نفس السلطه آنذاك والذي كانت تريد استأصل بقايا نضام الحمدي وكان لديها مشروعها الخاص القائم على الردة عن المشروع الوطني وإعادة تكريس نضام المشائخ وتقاسم السلطة مع الأقارب..

 

والأنقياد التام للعربية السعودية في هذه الذكرى الأليمة أيضا العبرة من استشهاد هولا الشباب واقدامهم على تقديم رؤوسهم للمقاصل هو جودهم بالدم للوطن وسقوطهم لأجل انتشال الوطن والانتقال به إلى مصاف الحرية ومن ذكراهم هل لنا أن نستطيع أن إيجاد رجالا أمثالهم وهل لدى شبابنا مايقارب وعيهم وهل لدى  تاريخنا مايحفل بغير عطاء هولا الشباب وهل الشباب يشبهون الشباب؟؟

 

.. 6

 

7اكتوير 2023 المقاومة الفلسطينية داخل الأراضي الإسرائيلية  ضهور مفاجئ ووضوح في الهدف وانتصارات مذهله لكل المحللين العسكرين والمتابعين والشعب العربي  صفعه اكتوبريه جديدة في وجه اسرائيل واعنف من 73 لاتزال رحى المعركة طاحنه ولاتزال الدماء تتقاطر ولايزال الخزي والعار يطارد حكومة نتنياهو وسيضل وسوف يكتب التاريخ افضل ملاحم النضال العربي ضد إسرائيل معركة 7اكتوبر ولاتزال قائمة النتائج ولادة بمعطيات المتغيرات..

 

التحية لهذا الشعب العربي الصامد في وجه الصلف والتعنت والكبرياء الصهيونيه ولنا في العروبة امل ،،،

 

للتذكير : 

 

14 أكتوبر 1963ثورة اليمن الجنوبي

 

6 أكتوبر1973 ملحمة العبور العربي

 

11 اكتوبر 1977ذكرى استشهاد الرئيس  ابراهيم  الحمدي

 

15 أكتوبر 1978 انتفاضة صنعاء الناصرية

 

26 أكتوير 1983 اعدام قادة انقلاب صنعاء الدفعة الثانية..

 

7 اكتوبر 2023 انتفاضة كتائب القسام والجهاد الاسلامي" طوفان الأقصى.

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس