اليمن وتحدياته الوجودية .. الوحدة اليمنية نموذجاً .

الثلاثاء 21 مايو 2024 - الساعة 07:48 مساءً

 لم تكن الوحدة اليمنية أول تجربة وحدوية عربياً ، ولن تكون الأخيرة فيما نعتقده ؛ لأن كل القوى تكاد تستشعر أهمية الوحدة في عوالم تتكتل وتتوحد لاسيما مع تزايد حملات الأخطار وتربصات الأعداء وديناميات المصالح ، وحجم التحديات التي تواجهها أمتنا كبيرة والتي لن تستطيع مواجهتها إلآ بتضافر وتكاتف وتوحد الجميع إرادةً وشعباً ودولاً وإمكاناتٍ وجغرافيا وقراراتٍ سياسية وسيادية . 

 

الوحدة ليست خياراً عبثياً أو ترفياً ، ولاتأتي نتيجة طفرة سياسية أو فكرية أو تحت تأثير نزعاتٍ انفعالية أو نزقاً عاطفياً أو وجدانياً ، أو نتيجة ارتجالات عفوية بل نتبجة خيارات واعية ومسؤولة  تسبر أغوار الواقع والحياة و تستكنه احتياجات  المستقبل و تحديات الزمن .

 

فخيار الوحدة إذاً هو خيار استراتيجي واعي ومسؤول ،  وضروري  وحتمي  تقتضيها مراحل التاريخ لمواجهة التحديات التي تحدق بالأمم والأوطان ، وتقف بقوة في وجه الأطماع والأخطار وقوى الظلم و الجبروت .. هكذا ظننا يوماً _ بالشأن اليمني _  وهكذا نظن دوماً في خياراتنا الاستراتيجية الكبري عربياً . 

 

ان الوحدة قيمة كبرى قبل أن تكون خيارأً سياسياً واستراتيجياً وحتى انفعالاً واعياً لنا جميعاً ... 

 

فهي قيمة إنسانية وحضارية واعية قبل التاريخ والجغرافيا وبعدهما ، وقداستها في كينونتها التي شكلت التاريخ وصنعت إنسانه الأول على امتدادات الجغرافيا في صيرورة لا تعرف غير الانتماء لوطن كبير ويمن يمثل هواه وهويته .

 

ومع تأكيدنا الواعي بأن الوحدة اليمنية قدر الوطن المحتوم ، ولاتتصادم مع حقائق التاريخ والجغرافيا ومن يقول بغير ذلك فإنما يعادي الحقائق ويجافي طبيعة الأشياء ومنطقها  . 

 

كثيرٌ مايطرح بأن الوحدة اليمنية بحاجة إلى مشروع إصلاح أو تصحيح مسار _ طال انتظاره _  واني لأعجب ممن عطلها وأفرغها من محتواها !!  

 

غير أن مثل هذا القول يتصادم مع حقائق الواقع ، فأي إصلاح مرجو مهما كانت نبل غاياته في بنية النظام السياسي المتشظي أسفاً بانقسامات الجغرافيا أو بانعاش الهويَّات الصغيرة أيديولوجياً ( سياسية دينية طائفية ) فإنه يعيق ولو بالتداعي سيناريو ( التصحيح أو اصلاح المسار ) ، بعيداً عن الإنشائيات والخطابات الانفعالية التي يمكن أن يتضمنها بيان سياسي هنا أو توصيات ندوةٍ فكريةٍ مجازاً هناك ، أو تستثمر مخرجات شططها الارتجالي الغير متعقلن فضائيات التوجيه سيئة السمعة هنالك .. وحينئذٍ تغيب الرؤية الحصيفة في تقييم السردية الموغلة في الغياب والتيه نتيجة التوجيه المفرط في مغالطات التاريخ وتراكماته ، ومحاولات المزايدة بالوحدوية على الوجداني الشعبي الذي نعتقد أن كثير منه  قد بات يفقه الدوافع المراقه من حوله ، و التي يقف وراءها أدعياء الوحدة وسلاطين الزيف وأخطبوطات التكوبش  التي تهييء نفسها لوراثة المشهد ، وللتأليب ضد كل الخصوم بابتسامات صفراء وتسويق باهت ومتناقض ، وبممارساتٍ هدامةٍ ومدانةٍ في مشهديات فعلها السياسي الذي يمثل انقلاباً على ثوابت الدولة الوطنية ، وإن تباكت على الوحدة وقد ذبحتها من الوريد إلى الوريد ، وعلى مدى ثلاثة عقود وهي تضرب فيها الإسفين  تلو الإسفين ، وفي كل ذكرى عيدٍ تنبرى الفعاليات والمنتديات والمنصات الإلكترونية و الفضائية  تتباكى وتتحاذق وترمي بالمسؤولية على الماضي وأحداثه أو الحاضر ومجرياته .. وفي رحلة العقود الثلاثة تختفي وتغييب سيرة ومسيرة ( الوحدة / الضحية ) ويحضر الندابون  يولولون و من برجهم العاجي يتنطعون .

 

 استثمار البعض للذكرى ها هنا  لتسجيل الحضور، وليت هذا البعض حاول تسجيله مسلكياً في تربية وطنية مسؤولة جادة وصادقة في اروقتة ومحاضنه ومجالسه وفعالياته السياسية وليس الأدبية والفكرية فذاك أمر مفروغ منه للاستهلاك ؛ فالأدبيات السياسية  كلها وبدون استثناء أكدت على الوحدة كخيار وطني دعت اليه وأكدت عليه ..... فمن يتحمل إذاً كل تلك الاساءات للوحدة ومن عمَّق منطق التغول وأصَّل للكل هذا الكره ، ومزق الوحدة الوطنية بسلوكياته الحمقاء ومنطقه الفاسد وتوجهه الأعمى !!.

 

نحن بحاجة إلى إعادة الثقة ليس بالوحدة فهي من كل ما ألصق بها براء  ، ولكن بالدولة ومؤسساتها وبالقانون وبالقوى والمكونات السياسية ،  وبأنفسنا أولاً كأدوات مستهلكة مارست العبث حيناً ومارست المغالطات والأكاذيب والدجل حيناً آخر وتمارس التقية والتحفض والصمت أحايين كثيرة .

 

نحن بحاجة إلى اعادة الثقة بكل ذلك  وقبله الثقة والإيمان بإنسان هذا البلد ذاته كمحورٍ جامعٍ لكل ذلك  نجدد فيه الحياة ، ونعيد له الأمل الذي تلاشى تحت بيادات الاستقواء والتحكم ومنطق الغلبة ورغبات الإلغاء والاقصاء والاستفراد والحكم والسلبية .

 

 أختطفت الوحدة وأساء لها الجميع ، وتحوَّلت إلى سردية منفعلة غير فاعلة في خطاب انتهازي سيء السمعة والصيت تؤلب ضد الآخر وتستحضر الموت في صورة موازية لمفردة الوحدة التي فقدت بريقها بممارسات الهدم والتقويض وفوضيات العبث القاتلة لقيمها الوحدوية والوطنية ولقيم المواطنة المتساوية على امتداد الوطن اليمني كله ، وباستجرار قيم العصور الوسطى البالية لتفت في نسيجنا الاجتماعي وتعمق شروخنا المجتمعية ... 

 

 الوحدة قيمة إنسانية وحضارىة قبل أن تكون خياراً أو قراراً سباسياً ، ولايمكن المحافظة عليها بمثل هذا التباكي أو بدعوات منبرية أو بتأصيلات فقهية أو بالشعارت السياسية  مالم تكن الوحدة والوحدوية  فينا سلوكاً حياً وممارسة واقعية أمام الوطن والثروة والسلطة والقانون وأمام إنسان هذه الجغرافية الممتدة .. والمواطنة الحقة  فيه هي الحاكمة .

 

الوحدة اليمنية تواجه أزمة وعيها واستكناه مضامينها في العقل السياسي النخبوي القائد لدى الفعاليات السياسية أولاً ، ولدى القيادة السياسية وإداراتها للمشهد السلطوي ، وأزمات أخرى في الإرادات الجماهيرية  والوعي الشعبي الذي تلاشت أدوارها تحت ضغوط  واقعها وهمومها اليومية في ظروف معقدة وتحديات تحيط بنا كبلد وشعب من كل مكان ، وفي عوالم متغيرة تريد أن تعود بالمنطقة والعالم _ ونحن جزء منها _ إلى الوراء إلى عوالم التفتيت والتقسيم والمشاريع الصغيرة ، ولا يدرك العقل السياسي برمته ذلك بكل أسف وإلآ لستنهض مسؤوليته الوطنية والتاريخية  لتلافي ذلك بدلاً من اجترار أزماته وحضور مشاريعه الصغيرة في واقعنا اليمني ، وفي تخادم لاتعتريه حمرة خجلٍ مع أجندات ومؤامرت كبرى خارجية ضد أمتنا ومنطقتنا العربية باستدعاءاتها لخطابات مناطقية وعنصرية ومشاريع التمكن والتمكين على حساب الوطن وحدةً ووجوداً ومكتسبات حضارية. 

 

 التحدي الماثل في تقديري أن هناك من يحاول وراثة السلطة والنظام : ( ولا أحد في هذا الكل تتوفر فيه الحدود الدنيا من إمكانيات ملء فراغ السلطة  ليس منذ انتفاضة فبراير ٢٠١١ م  ولكن من مايو ١٩٩٠ م في غياب قوى جديدة يفترض أن تكون ، وتقود نحو الصعود  كقوى بديلة ، وغياب الوعي والتلاحم الشعبي حولها في ظل شيخوخة نظام وقوى لاتفقه الواقع ومتغيرات العصر وتحدياته و يعوزها الطموح الوطني إيجاباً .

 

ومازالت ذات القوى تهدد مقدرات ومكتسبات الدولة ومستقبل الوطن كله أرضاً وإنساناً وجمهورية ووحدة وديموقراطية وجغرافيا ووحدة وطنية وثقافة تعايش وتلاحم شعبي ومجتمعي من خلال هدر الطاقات وتفتيت الجهود بممارسات تحاول أن تهد المنجز  الوحدوي وتهدم مركزه القانوني من خلال التأليب او التجيش  او الدخول في صراعات بينية لاتمت للقضية الوطنية بصلة ؛ لتحول دون التحوُّل نحو الدولة والمؤسسية وإصلاح مسارات الانتقال للدولة الوحدوية وطنياً  وديموقراطياً .

 

لم يبقى لدينا سوى خيار الفدرالية في يمن اتحادي  بعد فشل الوحدة الاندماجية بفعل العقلية السياسية والاستبداد الشمولي الذي حكم وتحكم بالمشهد السياسي على مدى العقود الثلاثة التي أعقبت قيام  دولة الوحدة . 

 

ونقولها بصدق لولا القضية الجنوبية لما طرحت قضية الأقاليم في إطار دولة اتحادية كحل منقذ من مآلات التشظي والانقسام والذهاب إلى خيارات الانفصال ،  ومركزية المركز وهضبتها المقدسة  مازالت حاضرة في رؤوس الأشهاد وهو ماسيفشل خيارات الفدرالية المتاح أمام شعبنا.

 

فيكفينا شططاً ونزقاً وعنتريات هوجاء لا تقيم للمستفبل والمسؤوليات وزناً  ،  واجعلوا من تباكيكم فرصة للتقييم وتصويب العقلية السمجة التي لاترى أبعد من أنوفها  ، و تقدير المواقف والحياة عموماً  وراجعوا التاريخ قبل أن تحويكم مزابله .. فالوحدة باقية مابقى شعبنا ومابقي الأمل حاضراً في وجدانه .. وهو وحده من يقرر بقاءها من عدمه لاسيما إخوتنا وأهلونا في اليمن الجنوبي ، وليس من حق أحدٍ إدعاء تمثيله   ؛ فالوحدة ليست ديناً وليست زواجاً كثلوكياًً .

 

لنفرغ أولاً من معركة الانقلاب الحوثي ثم ليعطى لشعبنا اليمني في الجنوب حق الاستفتاء من غير وصاية من أحد فهو وحدوي حتى النخاع ، وأكثر وحدوية من أي أفاقٍ أو مزايدٍ أو متباكٍ  وله وحده تقرير مايريد . 

 

 الخطاب الأرعن والعنتريات البلهاء ، والاستعلاء الفارغ ، والمزايدات العرجاء ، وأفكار الاستقواء والغلبة ، وهي من تعمق القطيعة وتعزز الشرخ ، وكلها تصب في خدمة هذا التشظي الذي تتسع دوائر عرضه مع خطوط طول خطاب الاستقواء والغلبة  ، وذاك يهدد وحدة الوجود الجمهوري وليس الوحدوي فقط  فكيف بسبل التعايش والسلام .. وهذا هو  التخادم بعينه .. فلا تقتلوا الوحدة بهكذا حمق وطيش وسفه فيكفيها جراح لم تندمل من عقود ثلاث .. (والله لايهدي كيد الخائنين  ) ،  وأما إصلاح مسار الوحدة وتصحيحه فمخرجات الحوار الوطني قد أعطته حقه بعد أن أشبعته بحثاً ودرساً ، وخرجت بمصفوفات علاج للوطن وقضاياه كلها .. ووحدها تلك المخرجات من سترسم أففاً للوطن بحجم السماء .. فكفاكم بكاءً وتباكياً .  .

111111111111111111111


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس