اجرام وتوحش الإخوان في تعز

الجمعه 18 يونيو 2021 - الساعة 09:42 مساءً

 

 

 

 

 

 محاولة الاغتيال التي تعرض لها الكاتب والناشط السياسي عبدالله فرحان إرهاب متكامل الأركان.

 

إجرام وتوحش بشري فاق توحش الحيوانات المفترسة والفاعل لم يعد مجهول كون رسائل التهديد دليل واضح على سبق الإصرار والترصد ولا تستغرب أن كانت هذه الجرائم تتم على مرأى ومسمع وتحت حماية نافذي إخوان تعز بقيادتهم العسكرية والأمنية في اطار سلطتهم ومحورهم الخصم والحكم.

 

مالم تستطع مليشيات الحوثي الإنقلابية الوصول أليه في تعز سواء بالفكر او السلاح فقد وصلت إليه مليشيا الإخوان فمثلت إرهاباً يفوق إرهاب مليشيا الحوثية الإنقلابية في بعض الحوادث.

 

تنشأة الحقد واستخدمة ضد الحياة وضد البشر في تعز هو الثروة الذي تمتاز بإنتاجه هذه المحافظة ولكن دوران الأيام وتمدد الزمن جعل من هذا المورد البشري هدفاً لألغام بشرية تهدد الحاضر والمستقبل .

 

لم تكن محاولة إغتيال فرحان هي الأولى وقد لا تكون الأخيرة فالإرهاب لادين له - ولا يمكن أن يجتمع الإرهاب والإيمان في قلب واحد فلا يرهبكم منظر المعمم والملتحي- فالواقع يكشف أن جماعة الإهارب في تعز لديها بنك من الأهداف قد لا تنتهي إلا بالقضاء على كل وطني مقاوم لاساليبها وافعالها ضد الدولة وتعخل على اسكات كل صوت حر وشريف لا يهتف بإسمها ويمجد فسادها وقيادتها.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع الرصيف برس